عاجل

عاجل

ماذا يعني تهديد إيران باستئناف تخصيب اليورانيوم عالي الجودة؟

 محادثة
الرئيس الإيراني محمد حسن روحاني
الرئيس الإيراني محمد حسن روحاني -
حقوق النشر
REUTERS/Abdullah Dhiaa Al-Deen
حجم النص Aa Aa

أعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني اليوم الأربعاء توقف بلاده عن تنفيذ بعض بنود الاتفاق النووي الشامل الذي وقعته طهران مع كل من الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وروسيا والصين عام 2015.

الإعلان الإيراني اليوم جاء بخصوص توقف إيران عن تصدير ما يزيد عن حاجتها من اليورانيوم والمياه الثقيلة وهما المكونان المستخدمان في تخصيب اليورانيوم لتصنيع أسلحة نووية.

كذلك أعطت إيران بقية الدول الموقعة على الاتفاق مهلة 60 يوما لتنفيذ تعهداتها بحماية القطاع النفطي والمصرفي بإيران من العقوبات الأمريكية وإلا بدأت طهران في استئناف تخصيب اليورانيوم بمستوى مرتفع وبما يزيد عن حاجتها لتوليد الطاقة النووية.

الاتفاق نص على وقف إيران لتخصيب اليورانيوم المستخدم في تصنيع القنبلة النووية مقابل رفع العقوبات الاقتصادية التي كانت مفروضة على طهران لسنوات قبل توقيعه، إلا أن قرار الرئيس دونالد ترامب بانسحاب بلاده من الاتفاقية العام الماضي جاء ليعصف بأبرز أركانها.

قرار ترامب أعقبه إعادة فرض العقوبات الأمريكية الاقتصادية وهو ما أدى إلى انخفاض قيمة الريال الإيراني لمستويات قياسية وخلق أزمة اقتصادية طاحنة في البلاد.

نصوص الاتفاق

وأكبر عقبة أمام إنتاج الأسلحة النووية هي الحصول على ما يكفي من المواد الانشطارية - اليورانيوم عالي التخصيب أو البلوتونيوم - لصنع الأسلحة النووية.

يحد الاتفاق من درجة النقاء التي يمكن لإيران من خلالها تخصيب سداسي فلوريد اليورانيوم، وهو المادة الخام لأجهزة الطرد المركزي، لنسبة 3.67%، وهي نسبة أقل بكثير من 90% من درجة الأسلحة. كما أنها أقل بكثير من مستوى 20% الذي قامت إيران بتخصيب اليورانيوم إليه قبل الصفقة.

ويستمر الحد الأقصى البالغ 3.67% لمدة 15 عامًا طبقاً للاتفاقية.

تمتلك إيران موقعين كبيرين لتخصيب اليورانيوم، مفاعل نطنز ومفاعل فوردو وتسمح الاتفاقية لطهران ويسمح الاتفاق لإيران بمواصلة التخصيب في نطنز ولكن مع قيود. بينما يتحول مفاعل فوردو إلى "مركز للفيزياء والتكنولوجيا النووية" حيث يتم استخدام أجهزة الطرد المركزي به لأغراض أخرى غير التخصيب مثل إنتاج نظائر مستقرة.

كذلك تلزم الاتفاقية إيران بالتالي:

  • خفض عدد أجهزة الطرد المركزي المثبتة في إيران إلى حوالي 6000 من حوالي 19000 قبل الصفقة.
  • يسمح فقط لإيران بإنتاج يورانيوم مخصب من خلال الجيل الأول من أجهزة الطرد المركزي IR-1.
  • يسمح لإيران باستخدام أعداد صغيرة من أجهزة الطرد المركزي الأكثر تقدماً لإجراء الأبحاث ، ولكن دون تراكم اليورانيوم المخصب ، لمدة 10 سنوات.
  • كبح مخزون إيران من اليورانيوم منخفض التخصيب عند 300 كجم من سداسي فلوريد اليورانيوم المخصب إلى 3.67 بالمائة أو ما يعادله لمدة 15 عامًا.
  • تلتزم إيران بعدم الانخراط في أنشطة بحثية لإعادة المعالجة في مفاعل أراك لمدة 15 عامًا، كما تلتزم طهران بشحن جميع الوقود المستهلك من أراك إلى خارج إيران طوال عمر المفاعل.
  • يمكن لإيران أن تستمر في إنتاج الماء الثقيل، التي تستخدم كمساعد في مفاعلات مثل أراك، لكن مخزونها يبلغ حوالي 130 طناً. لقد سبق أن شحنت كميات زائدة من البلاد لتخزينها أو بيعها. يستمر هذا القيد 15 سنة.
  • يُلزم الاتفاق إيران بتطبيق البروتوكول الإضافي للوكالة الدولية للطاقة الذرية والذي يمنح الوكالة صلاحيات تفتيش واسعة النطاق بما فيها تفتيش مفاعلي نطنز وفوردو يومياً لمدة 15 عاماً.
  • يمنع إيران من القيام بمجموعة من الأنشطة التي يمكن أن تسهم في صنع قنبلة نووية ، مثل المحاكاة الحاسوبية للانفجار النووي أو تصميم أنظمة تفجير متعددة النقاط. في بعض الحالات ، يمكن تنفيذ تلك الأنشطة بموافقة الموقعين الآخرين.

إقرأ أيضاً:

أول ردود الفعل الدولية على قرار إيران بوقف تنفيذ بعض التزاماتها النووية

روحاني يحذر من "رد صارم" إذا أحيل الملف النووي مجددا إلى مجلس الأمن

وكالة: إيران تعلن أنها على وشك إبرام اتفاق مع الاتحاد الأوروبي لبيع النفط رغم العقوبات