عاجل

عاجل

الشطاف والعلكة والسجائر تعرف على أغرب الفتاوى حول صيام رمضان ومفطراته

 محادثة
الشطاف والعلكة والسجائر تعرف على أغرب الفتاوى حول صيام رمضان ومفطراته
حجم النص Aa Aa

ككل سنة يحل شهر رمضان على المسلمين وتحل معه قائمة غير متناهية من الفتاوى الغريبة حول الأشياء الجديدة التي تفطر الصائم وأشياء أخرى عهدنا فعلها خلال رمضان من دون أن تفطر. ويتسابق الشيوخ عبر الفضائيات ومواقع التواصل الاجتماعي لإصدار فتاوى تثير الجدل خلال هذا الشهر الكريم كان آخرها، فتوى استخدام الشطاف في رمضان التي أطلقها الداعية أنس السلطان.

أنس السلطان قال إن ماء الشطاف في دورات المياه يفطر مستعمله بمعنى "إن ماء الشطاف إذا دخل إلى دبر الرجل أو المرأة يتسبب في إفساد الصيام".

العلكة لا تفطر الصائم

وفي الكويت أفتى الشيخ صباح شبر بأن العلكة لا تفسد الصيام وقال صباح شبر "بعض العلوك هذه الأيام بها موادة مختلفة كالسكر مثلا، وهذه العلوك لا يجب على الشخص أن يقوم بمضغها وبلع مذاقها عكس تلك العلوك بدون ذوق، فهذه لا إشكال فيها".

شرب الماء للعطشان والتدخين لا يفطرا

في إيران، أفتى الشيخ أسد الله زنجاتي بجواز شرب الماء خلال الصيام بالنسبة للعطشان واعتبر الشيخ زنجاتي هذا الأمر غير مفطر. أما جمال البنا في مصر فقد أفتى بدوره بأن التدخين لا يفسد الصيام بقوله "أقدم شيء إلى السجائر مما عرف قديما هو البخور لأنه يعم المكان ويدخل الأنف. واتفق الفقهاء على القول بأن البخور حلال".

الصوم مفروض على الأغنياء فقط

الشيخ مصطفى راشد، أفتى بأن الصوم ليس ضروريا بالنسبة للفقراء، عكس الأغنياء المطالبين به. وقال الشيخ " لو المسكين لا يريد الصوم بناء على الآية وعلى الذين يطيقونه، بمعنى أن الصيام يؤثر عليه فلا يصوم، الآية تقول هذا".

صوم رمضان ليس ضروريا وإنما اختياريا

وفي الجزائر أثار المفكر الإسلامي سعيد جاب الخير جدلا كبيرا حين صرح بأن صيام رمضان ليس إجباريا وإنما هو إختياري بحكم أن العديد من الصحابة لم يكونوا يصومون.

كما عرض مؤشر الفتوى العالمي أغرب فتاوى رمضانية أصدرها تنظيم داعش وتعلقت بجواز إفطار أعضاء التنظيم أثناء المعارك وبطلان صيام من لا ينتمي إلى التنظيم وكذلك منع خروج النساء في نهار رمضان تجنبا للفتنة وأن خروجهن يكون بعد صلاة المغرب رفقة أحد محارمها. فتاوى التنظيم شملت كذلك ضرورة غلق المحلات التجارية خلال العشر الأواخر من رمضان آخر ليتفرغ المسلمون للعبادة فقط.

اقرأ أيضا على يورونيوز: