عاجل

عاجل

النساء القرغيزيات يقبلن على جراحة تجميل العيون

 محادثة
النساء القرغيزيات يقبلن على جراحة تجميل العيون
حجم النص Aa Aa

تشهد جراحة تجميل العيون في قرغيزستان إقبالا ملحوظا من النساء، اللاتي يبدين إعجابا بالعيون الواسعة، ويقلن إن مقياس الجمال في مناطق آسيوية يعتمد أساسا على جمال العينين.

فقد اعتادت الفتاة ألينا مخميدوفا مثلا على وضع قصاصات لاصقة على جفنتيها، لإعطاء عينيها مظهراً أوروبياً، لكنها وجدت الآن حلا لمشكلتها على انستغرام حيث أضحت تميز بوضوح عيني صديقتها التي أجرت عملية جراحية تسمى "الجفن المزدوج ، وها هي ألينا تنتظر الآن دورها لتجري العملية التي ترى أنها ستغير حياتها، لأنها تتوقع أن تدفع بها الملامح الجديدة لعينيها أن تحب نفسها وتعجب بها أكثر، لكن على ألينا الانتظار لسنة ونصف لإجراء عمليتها.

وتجرى في قرغيزستان حيث يعيش حوالي 6 مليون نسمة في البلد السوفييتي السابق حوالي 4000 عملية تجميلية سنويا. ويقول جراح تجميل إسكين قاشكينبيف إن عدد عمليات الجراحة التجميلية في تزايد دائم، بعد أن ساعد الانترنت في التعريف بهذه العمليات لدى شريحة واسعة من الناس في قرغيزستان.

ويقول الجراح قاشكينبيف إلى الناس يأتون من روسيا وأوزبكستان وكازاخستان على قرغيزستان، لإجراء هذه العمليات، إما لأنهم مهتمون بجراح معين أو لأن كلفة العملية الجراحية رخيصة ،مقارنة مع كلفتها في بلدانهم.

ويعيش 25% من سكان قرغيزستان تحت خط الفقر، وكثير منهم يرى المظهر كشيء مهم للزواج ومفتاحا للحصول على حياة أفضل. ويرتبط الشكل الأوروبي في قرغيزستان بالصحة والثروة، وغالبا ما تساعد العائلات بناتها في الحصول على عيون أكبر.

أما الأخصائية النفسية لورا أموراليفا فترى أن السبب الرئيسي للإقبال على هذه العمليات الجراحية هو الموضة، والحصول على مظهر حسن هو توجه عالمي، يدفع العديدين برأيها لتغيير مظهرهم.

للمزيد على يورونيوز:

صمام صناعي لتجنب جراحات القلب المفتوح

تجربة يابانية لعلاج أمراض "النخاع الشوكي" بخلايا جذعية اصطناعية