لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

شاهد: ترامب "الرضيع" في سماء لندن من جديد

 محادثة
شاهد: ترامب "الرضيع" في سماء لندن من جديد
حجم النص Aa Aa

يحضر محتجون لاستقبال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي ستقوده زيارة رسمية إلى بريطانيا خلال الشهر المقبل، من خلال رفع بالون يصور ترامب على هيئة رضيع غاضب برتقالي اللون يرتدي حفاضا.

وبدعوة من الملكة إليزابيث، من المقرر أن يزور ترامب والسيدة الأولى ميلانيا ترامب بريطانيا بين الثالث والخامس من يونيو حزيران في زيارة ستحمل الكثير من مظاهر الفخامة بما في ذلك جولة بالعربة في لندن ومأدبة في قصر بكنغهام.

وعلاقة بريطانيا بالولايات المتحدة، التي توصف بأنها علاقة خاصة، واحدة من تحالفات مستمرة من القرن الماضي، لكن بعض الناخبين البريطانيين يرون ترامب شخصا فظا ومتقلبا ومعارضا لقيمهم في قضايا من الاحتباس الحراري إلى معاملته للنساء.

واستقبل البالون ترامب عندما زار بريطانيا في عام 2018، فيما وصفه بأنه محاولة لجعله يشعر بعدم الترحيب، وقال الرجل الذي أطلق البالون العملاق خلال الزيارة السابقة إنه سيطلقه مجددا إذا تمكنت حملة من جمع 30 ألف جنيه إسترليني لجماعات تدعم قضايا مختلفة من التحرك بشأن المناخ إلى حقوق المرأة.

وقال مات بونر مصمم البالون، الذي يصف نفسه بأنه "جليسة ترامب"، لرويترز "سيحلق البالون في الهواء عندما يصل ترامب إلى سواحلنا".

وأضاف "الهدف هو السخرية من دونالد ترامب ليتجرع من ذات الكأس".

وتابع قائلا "ما نريد أن نفعله هذه المرة هو استغلال قوة وزخم ترامب الرضيع في دعم الأشخاص الذين يحاربون سياسات ترامب ومنهجه بوجه عام".

واستقبلت الملكة إليزابيث منذ جلست على عرش بريطانيا قبل 67 عاما قادة أمريكيين بينهم دوايت دي أيزنهاور وجون إف. كينيدي وريتشارد نيكسون ورونالد ريجان وجورج بوش الأب وبيل كلينتون.

لكن ترامب هو ثالث رئيس فقط يحظى بشرف الزيارة الرسمية بعد جورج بوش الابن في عام 2003 وباراك أوباما في 2011.

وستشمل زيارته أيضا لقاء رئيسة الوزراء تيريزا ماي في داونينغ ستريت ومراسم في بورتسميث على الساحل الجنوبي لإنجلترا لإحياء الذكرى الخامسة والسبعين لإنزال قوات الحلفاء على شواطئ نورماندي بفرنسا، خلال الحرب العالمية الثانية.

تابعونا على الوتسآب والفيسبوك: