عاجل

شاهد: سفن حربية أميركية تنفذ تدريبات عسكرية في بحر العرب

 محادثة
سفن حربية أميركية في بحر العرب
سفن حربية أميركية في بحر العرب -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

نشرت البحرية الأميركية يوم أمس، الأحد، شريط فيديو، يظهر سفناً حربية تابعة لأسطولها، تبحر في بحر العرب حيث أقامت مناورات عسكرية بتاريخ السابع عشر والثامن عشر من أيار / مايو الحالي.

وشاركت في المناورات التي تأتي وسط توتر العلاقات بين واشنطن من جهة وطهران من جهة أخرى، سفن حربية أميركية أبرزها حاملة الطائرات الهجومية أبراهام لنكولن.

وذكر بيان نشر على موقع البحرية أن البوارج وحاملة الطائرات نفذت عمليات عسكرية وأخرى تحاكي حالة حرب "لتحسين العمليات التكتيكية".

وكانت الولايات المتحدة قد نشرت سفنا حربية في بحر العرب بهدف ردع "التهديد الإيراني" الذي ترى فيه خطراً على قواتها في المنطقة، فيما وصفت طهران التحركات العسكرية الأميركية "بالحرب النفسية أو السيكولوجية".

في السياق غرد الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، يوم أمس، الأحد، عبر حسابه على تويتر مهدداً إيران من مغبة القيام بعمل عسكري ضدّ القوات الأميركية في الشرق الأوسط.

وقال ترامب إنه "إذ كانت إيران تريد القتال فهذه ستكون النهاية الرسمية لها. لا تهددوا الولايات المتحدة مجدداً".

عربياً، أوضحت السعودية أنها مستعدة للرد بكل قوة (على أي اعتداء) وأن تجنب نشوب حرب أمر يعود إلى إيران غير أن وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية، عادل الجبير، قال في مؤتمر صحفي ‭‭‭‭‭‭‭‭‭"‬‬‬‬‬‬‬‬‬المملكة العربية السعودية لا تريد حربا في المنطقة ولا تسعى لذلك."

ويأتي هذا التصعيد الذي تشهده المنطقة في اللهجة عقب تعرض أصول نفطية سعودية لهجمات الأسبوع الماضي وإطلاق صاروخ يوم الأحد على المنطقة الخضراء شديدة التحصين بالعاصمة العراقية بغداد والتي تضم مباني حكومية وسفارات أجنبية.

واتهمت الرياض طهران بإصدار أوامر بشن هجمات بطائرات مسيرة على محطتين لضخ النفط في السعودية والتي أعلنت حركة الحوثي المتحالفة مع إيران مسؤوليتها عنها.

ووقعت هذه الهجمات بعد يومين من تعرض أربع سفن من بينها ناقلتا نفط سعوديتان للتخريب قبالة ساحل دولة الإمارات.

وذكر الأسطول الأميركي الخامس الذي مقره البحرين يوم الأحد أن دول مجلس التعاون الخليجي بدأت "دوريات أمنية مكثفة" في المياه الدولية في الخليج العربي يوم السبت.

وتنفي إيران وقوفها وراء هذه الهجمات التي تأتي مع تصاعد حدة التوتر بين واشنطن وطهران بسبب العقوبات والوجود العسكري الأميركي في المنطقة مما أثار مخاوف من احتمال نشوب حرب بين الولايات المتحدة وإيران.

أيضاً على يورونيوز:

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox