لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

الجبير: السعودية لا تريد حربا مع إيران ولكنها مستعدة للرد بكل قوة على أي هجوم

 محادثة
عادل الجبير
عادل الجبير -
حقوق النشر
رويترز
حجم النص Aa Aa

قال عادل الجبير وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية يوم الأحد إن السعودية ستفعل ما في وسعها لمنع قيام حرب في المنطقة ولكنها مستعدة للرد "بكل قوة وحزم" عقب الهجمات التي تعرضت لها ناقلات نفط ومنشآت نفط سعودية الأسبوع الماضي.

وأضاف الجبير أن الكرة الآن في ملعب إيران.

واتهمت الرياض طهران بإصدار أوامر بشن هجمات بطائرات مسيرة على محطتين لضخ النفط في السعودية والتي أعلنت حركة الحوثي المتحالفة مع إيران مسؤوليتها عنها. ووقعت هذه الهجمات بعد يومين من تعرض أربع سفن من بينها ناقلتا نفط سعوديتان للتخريب قبالة ساحل دولة الإمارات.

وتنفي إيران وقوفها وراء هذه الهجمات التي تأتي مع تزايد التوترات بين واشنطن وطهران بسبب العقوبات والوجود العسكري الأمريكي في المنطقة مما أثار مخاوف من احتمال حدوث صراع أمريكي إيراني.

وقال الجبير في مؤتمر صحفي إن ‭‭‭"‬‬‬المملكة العربية السعودية لا تريد حربا في المنطقة ولا تسعى لذلك."وستفعل ما في وسعها لمنع قيام هذه الحرب وفي الوقت ذاته تؤكد أنه في حال اختيار الطرف الآخر الحرب فإن المملكة سترد على ذلك بكل قوة وحزم وستدافع عن نفسها ومصالحها".

وكان الملك سلمان عاهل السعودية قد دعا زعماء دول الخليج والدول العربية إلى عقد قمتين طارئتين في مكة في 30 مايو لبحث تداعيات الهجمات.

وقالت وزارة الخارجية بدولة الإمارات إن "الظروف الدقيقة الحالية تتطلب موقفا خليجيا وعربيا موحدا في ظل التحديات والأخطار المحيطة".

أصابع الاتهام

ولم تنح الإمارات باللائمة على أي طرف في الهجمات التي تعرضت لها ناقلات نفط في انتظار ما يتوصل إليه تحقيق. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجمات ولكن مصدرين حكوميين أمريكيين قالا الأسبوع الماضي إن المسؤولين الأمريكيين يعتقدون أن إيران شجعت جماعة الحوثي أو فصائل شيعية مقرها العراق على تنفيذها.

وقال الحوثيون إنهم شنوا الهجوم على محطات ضخ النفط في السعودية والتي لم تؤد إلى تعطيل الإنتاج أو الصادرات في أكبر مصدر للنفط الخام في العالم.

وقال تقرير لشركات تأمين نرويجية اطلعت رويترز عليه إن "من المرجح بشكل كبير" أن الحرس الثوري الإيراني سهل الهجوم على السفن قرب إمارة الفجيرة بدولة الإمارات.

وشددت واشنطن العقوبات الاقتصادية على إيران محاولة وقف صادرات إيران من النفط تماما وعززت الوجود العسكري في الخليج ردا على ما وصفته بتهديدات إيرانية للقوات وللمصالح الأمريكية.

وقالت وزارة الإعلام السعودية على تويتر في ساعة متأخرة من مساء السبت إن ولي العهد الأمير محمد بحث تطورات الأحداث في المنطقة والجهود الرامية لتعزيز أمنها واستقرارها خلال اتصال هاتفي مع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو.

وقال الجبير في المؤتمر الصحفي "نحن نريد السلم والاستقرار والامن في المنطقة ولكن نحن لن نقف بأيدينا مكتفة في ظل الهجوم الإيراني المستمر.. الكرة في ملعب ايران وعلى ايران تحديد ماذا سيكون المصير؟"

إياد البغدادي

وعلى صعيد آخر نفى عادل الجبير وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية أن السلطات السعودية تشكل أي تهديد للنأشط الفلسطيني البارز في مجال حقوق الإنسان إياد البغدادي الذي قال إن أجهزة الأمن النرويجية حذرته من تهديد السعودية له.

وقال الجبير للصحفيين "والله أنا ما عمري سمعت عن واحد اسمه إياد البغدادي .. البغدادي الوحيد اللي سمعت عنه هو أبو بكر البغدادي اللي بيدعي انه زعيم تنظيم داعش في سوريا والعراق".

" قد يكون ادعاؤه هدفه يبغي يحصل على إقامة دائمة في بلد ما لكن بالنسبة لنا ما عندنا أي معلومة عنه".

واشتهر البغدادي خلال الانتفاضات العربية في 2011 وانتقد في كتاباته ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان وهو يعيش في المنفى السياسي في أوسلو منذ 2015.

وقال إنه في 25 أبريل نيسان نقلته أجهزة الأمن النرويجية إلى مكان آمن وأبلغته باحتمال وجود خطر عليه.

وركز قدر كبير من نشاط البغدادي خلال العامين الماضيين على حقوق الإنسان في السعودية ولا سيما بعد قتل الصحفي جمال خاشقجي في أكتوبر تشرين الأول.

إقرأ أيضاً:

ظريف: لن تكون هناك حرب وواهم من يفكر بقدرته على مواجهة إيران بالمنطقة

البحرين تدعو مواطنيها لمغادرة إيران والعراق "فورا"

الفالح يشكك في وجود نقص في إمدادات النفط العالمية