لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

انتقاداتٌ لخليفة ميركل بعد اقتراحها وضع ضوابط على حرية التعبير على الانترنت

 محادثة
 انتقاداتٌ لخليفة ميركل بعد اقتراحها وضع ضوابط على حرية التعبير على الانترنت
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

تواجه الخليفة المستشارة الألمانية انغيلا ميركل في حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي انتقادات شديدة من مختلف الاطياف السياسية في البلاد بعد دعوة وجهتها لوضع ضوابط على حرية التعبير على الانترنت خلال الحملات الانتخابية بعد انتشار مقطع مصور على "يوتيوب" ينتقد حزبها عشية الانتخابات الأوروبية.

وأثارت تصريحات أنيغريت كرامب كارينباور التي تشغل منصب زعيمة حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي وينظر إليها بوصفها الخليفة المحتمل لميركل ردود فعل غاضبة من الساسة الالمان.

مناسبة الحديث كان مقطع فيديو على موقع "يوتيوب"، وتم النقّر عليه ملايين المرات، هذا المقطع يهاجم بحدّة حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي، وذلك قبل وقت قصير من انطلاق الانتخابات الأوروبية، الأمرُ الذي تسبب، برأي البعض، إلى فقدان الحزب لكثير من الأصوات.

الأمين العام للحزب الديمقراطي الاشتراكي لارس كلينجبيل، وهو الحليف للاتحاد الديمقراطي المسيحي كان من أوائل المنتقدين لتصريحات كرامب كارينباور، إذ قال: "لا يمكن اتخاذ إجراء قانوني ضد يوتيوب مع الاشتراكيين الديمقراطيين".

ومن جهته، كتب زعيم الحزب الديمقراطي الحر كريستيان ليندنر أن هناك حاجة لمزيد من النقاشات الحرّة ، حتى في وسائل التواصل الاجتماعي، فيما اعتبرت الزعيمة اليسارية نعمة موفاس أن ما صرّحت به كرامب كارينباور يعد هجوماً غير مسبوق على حرية التعبير.

وكانت أنغريت كرامب كارنباور فازت بزعامة الحزب الديمقراطي المسيحي أواخر العام الماضي، وحظيت بتأييد المستشارة أنغيلا ميركل، وكرامب كارنباور معروفة بقدراتها على حشد التأييد وتوحيد صفوف الحزب، وإقامة تحالفات مع أحزاب أخرى.