لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

توقعات باشتباك أمريكا والصين في قمة أمنية رغم المحادثات البناءة

توقعات باشتباك أمريكا والصين في قمة أمنية رغم المحادثات البناءة
وزير الدفاع الصيني وي فنغ خه (إلى اليمين) يصافح والقائم بأعمال وزير الدفاع الأمريكي باتريك شاناهان في سنغافورة يوم الجمعة. تصوير: إدريس علي - رويترز. -
حقوق النشر
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

سنغافورة (رويترز) – أجرى وزير الدفاع الصيني وي فنغ خه والقائم بأعمال وزير الدفاع الأمريكي باتريك شاناهان محادثات “إيجابية“‭ ‬يوم الجمعة لكن من المتوقع أن يشتبك البلدان بشأن الدور الأمني العالمي المتزايد للصين خلال قمة أمنية بآسيا في مطلع الأسبوع.

وينتقد تقرير سيصدره الجيش الأمريكي بشأن منطقة المحيط الهادي-الهندي يوم السبت، بالتزامن مع كلمة لشاناهان، سياسات الصين الأمنية بشدة، بحسب مسودة أطلعت عليها رويترز.

وتخوض الولايات المتحدة والصين حربا تجارية متصاعدة وتختلفان في مجموعة من القضايا الاستراتيجية تشمل بحر الصين الجنوبي وتايوان التي تعتبرها الصين جزءا لا يتجزأ من أراضيها ولا تستبعد استخدام القوة لإعادتها لسيطرتها إذا اقتضى الأمر.

وبعد الاجتماع الثنائي في سنغافورة، قال وو تشيان المتحدث باسم وزارة الدفاع الصينية للصحفيين إن المحادثات كانت بناءة لكن وزير الدفاع الصيني وي أشار إلى كلمات وتصرفات الولايات المتحدة “غير البناءة” بشأن تايوان.

وكانت الصين غاضبة بشكل خاص من دوريات البحرية الأمريكية في الآونة الأخيرة في مضيق تايوان ومن تشريع أمريكي يدعم تايوان واجتماع بين مسؤول الأمن القومي التايواني ديفيد لي ومستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون.

وقال وو “ينبغي ألا تهون الولايات المتحدة من عزم الصين وإرادتها وقدراتها على حماية سيادتها وأراضيها”.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) اللفتنانت كولونيل جو بوتشينو إن شاناهان وصف الاجتماع الذي استمر 20 دقيقة بأنه “بناء ومثمر”.

وأضاف “ناقش الوزيران سبل تعزيز العلاقات العسكرية لخفض مخاطر سوء التفاهم وسوء التقدير بين بلدينا”.

وقال المتحدث إن شاناهان ناقش سبل التعاون بين جيشي البلدين لتنفيذ العقوبات المفروضة على كوريا الشمالية.

وقبيل الاجتماع قال شاناهان للصحفيين إن العلاقة بين الجيشين لديها “إمكانات كثيرة” وإنه سيناقش اقتراحات بشأن تحسين العلاقات مع وي.

وفي أول يوم من تسلمه مهام منصبه في يناير كانون الثاني قال شاناهان إن الجيش الأمريكي سيركز على “الصين ثم الصين ثم الصين”. وقال شاناهان إنه سيستخدم كلمته يوم السبت في حوار شانجري-لا في سنغافورة للتذكير بتصرفات الصين.

وقال شاناهان “هذا الجزء يمكن اعتباره لاذعا، نوعا من استدعاء السلوكيات الجيدة والسلوكيات السيئة“، مضيفا أن الإجراءات العسكرية للصين في بحر الصين الجنوبي مفرطة.

وتبادلت الولايات المتحدة والصين مرارا الانتقادات بشأن ما تقول واشنطن إنه إضفاء بكين للطابع العسكري على بحر الصين الجنوبي عن طريق بناء منشآت عسكرية على جزر صناعية وسلاسل صخرية.

وتطالب الصين بالسيادة على كل الممر المائي الاستراتيجي تقريبا وتلقي باللوم على الولايات المتحدة وحلفائها في تصعيد التوتر من خلال القيام بعمليات بحرية في المنطقة.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة