لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

تحدي "أكياس القمامة" المنتشر على مواقع التواصل قد يؤدي إلى عاهات مستديمة

 محادثة
تحدي شفط الهواء عن طريق استخدام المكنية الكهربائية
تحدي شفط الهواء عن طريق استخدام المكنية الكهربائية -
حقوق النشر
صورة ملتقطة من شاشة اليوتيوب
حجم النص Aa Aa

بين تارة وأخرى تنتشر على المنصات الإعلامية الخاصة بالتواصل الاجتماعي تحديات جديدة "غير هادفة"، والغريب في الأمر هو نسب المشاركة المرتفعة التي يحرص أبطالها على أداء التحدي بشكل كامل وتصويره حتى وإن أثر ذلك على صحتهم. لمن لا يعلم شيئا عن التحديات المنتشرة إليكم بعض منها.

انتشر العام الماضي تحد "دلو الماء البارد" الذي شارك فيه العديد من الشخصيات البارزة في العالم وكان هذا التحدي يكمن في غمر أحدهم بالماء عن طريق إلقاء دلو من المائ المثلج على رأسه. ثم تلاه تحد آخر وهو الملح والثلج والذي كان عن طريق وضع بعض حبيبات الملح الخشن على الوجه ثم فركه بثلجة مما يخفض من درجة حرارة الثلجة بشكل ملحوظ وقد يتسبب في حروق في الوجه.

تحد اليوم هو الأخطر، طبقا لما صرح به العلماء عند مشاهدتهم لمقاطع فيديو منتشرة على مواقع التواصل.

تحدي أكياس القمامة

انتشرت في الآونة الأخيرة مقاطع فيديو تظهر التحدي الجديد والذي يكمن في الدخول إلى كيس قمامة عملاقة وثني ركبتيك باتجاه صدرك والجلوس أرضا. ثم يأتي أحدهم ليضع فم "المكنسة الكهربائية" داخل الكيس لسحب الهواء من الكيس بشكل كامل.

ماذا يحدث؟

يتم سحب الهواء من داخل الكيس فيلتصق الكيس بالجسد ويبدأ الشخص المغامر بالشعور بنغزات في جميع أنحاء جسدة وهو شعور يشبه كثيرا تناول جرعة كبيرة من المخدرات. المرعب في الأمر هو انتشار المقطع الذي يظهرأولياء الأمور وهم يقومون بتجربة التحدي على أطفالهم.

خطورة الأمر

على الرغم من أن الأمر يبدو ممتعًا في البداية، إلا أن الأطباء يحذرون من أن هذا التحدي قد يتسبب في إعاقات دائمة للمتحديين.

إلى جانب الاختناق، يتعرض الأشخاص أيضًا لخطر تلف الدماغ عن طريق قطع وصول الأكسجين إلى الدماغ لعدة دقائق.

قال الدكتور فان، مدير المعهد الوطني للاضطرابات العصبية والسكتات الدماغية.: "من المتوقع أن تفقد الوعي أو أن تتلف خلايا دماغك".

"من فضلك لا تفعل ذلك. إنه لأمر خطير للغاية إذا اختنقت ولم يساعدك أحد فقد تفقد حياتك"، أضاف فان.

يؤدي التحدي إلى تلف الأكسجة الدماغية، وهي حالة يكون فيها "نقص إمدادات الأكسجين إلى المخ على الرغم من وجود تدفق دم ملائم" ، وفقًا للمعهد الوطني للاضطرابات العصبية والسكتة الدماغية.

يذكر أن صبيًا حاول ذلك بمفرده فعلق داخل الحقيبة لمدة ساعتين كاملتين بينما كان ينتظر والديه للعودة إلى المنزل وإنقاذه.

للمزيد على يورونيوز: