لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

لأجل عيون ولاية ثانية.. ترامب مستعد لقبول معلومات تشوّه خصومه حتى من دول أجنبية

 محادثة
لأجل عيون ولاية ثانية.. ترامب مستعد لقبول معلومات تشوّه خصومه حتى من دول أجنبية
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

تصريح أثار كثيرا من التساؤلات و الجدل، فالرئيس الأمريكي دونالد ترامب مستعد لقبول معلومات من أي دولة أجنبية، قد تساعده في الإطاحة بخصومه السياسيين، والفوز ثانية بالرئاسة الأمريكية.

وعندما سُئل ترامب في مقابلة مع ABC نيوز، عما إذا كان سيقبل المعلومات أو يقوم بإبلاغ مكتب التحقيقات الفيدرالي، قال: "أعتقد أنني ربما أفعل الأمريْن معا، يمكنني الإستماع، أرغب في ذلك ولا أتوقع أنه أمر محرج".

و أضاف "إذا اتصل بي شخص ما من أي بلد، النرويج مثلا وقالوا، لدينا معلومات عن خصمك السياسي، أعتقد أنني أريد أن أسمع ذلك".

يذكر أنه تم استجواب نجل ترامب، دونالد ترامب جونيور من قبل لجنة في مجلس الشيوخ الأمريكي يوم الأربعاء في جلسة مغلقة حول اجتماع يونيو 2016 في برج ترامب في نيويورك حيث عرض محام روسي معلومات من شأنها الإضرار بالمرشحة هيلاري كلينتون، المنافس الديمقراطي الأكبر لترامب في الانتخابات الرئاسية التي فاز بها ترامب.

رويترز
نجل ترامب، دونالد ترامب جونيور أثناء التحقيق معه في مجلس الشيوخرويترز

وقد حقق المستشار الخاص روبرت مولر في الاجتماع كجزء من تحقيقه في التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية لعام 2016، وقام بتوثيق الاتصالات المكثفة بين حملة ترامب لعام 2016 وروسيا، لكنه لم يثبت أن أعضاء الحملة تآمروا مع موسكو.

وفي معرض حديثه إلى الشبكة الأمريكية، قال ترامب إنه لا يتفق مع مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي كريستوفر وراي، الذي أخبر الكونغرس الشهر الماضي أن الحملات السياسية يجب أن تتصل بالوكالة بشأن أي اتصالات مشبوهة من حكومة أجنبية.

وإختتم ترامب حديثه قائلا "هذا ليس تدخلا، لديهم معلومات أعتقد أنني سأأخذها، إذا ظننت أن هناك شيئًا ما خطأ، فسوف أذهب إلى مكتب التحقيقات الفيدرالي.

للمزيد على يورونيوز:

حرب الرسوم الجمركية: ترامب يرسل إشارات إيجابية إلى بكين

بعد الديموقراطيين.. جمهويون داخل الكونغرس يعارضون صفقة أسلحة للسعودية والإمارات

واشنطن تضغط على السعودية لتحريك ملف إغتيال خاشقجي من جديد