رواد فضاء أمريكيون يحتفلون بمرور 50 عاما على أول هبوط على سطح القمر

 محادثة
رواد فضاء أمريكيون يحتفلون بمرور 50 عاما على أول هبوط على سطح القمر
حجم النص Aa Aa

اجتمع رواد فضاء ساهموا بشدة في برنامج الفضاء الأمريكي الرائد في الستينيات والسبعينيات خلال معرض باريس الجوي، للاحتفال بمرور 50 عاما على بعثة أبولو 11 التي كانت أول بعثة يهبط خلالها إنسان على سطح القمر.

واسترجع والتر كانينغهام (87 عاما)، الذي كان ضمن البعثة أبولو 7 وآل وردن (87 عاما)، الذي سافر مع البعثة أبولو 15، وتشارلي ديوك (83 عاما)، الذي سار على القمر مع البعثة أبولو 16، خبراتهم وذكرياتهم عن الفضاء أمام جمهور مفتون خلال المعرض الجوي.

واشتهر وردن بأنه كان أكثر البشر عزلة، وذلك لأنه طاف في مدار حول القمر وحيدا لأيام في عام 1971 بينما عُرف كانينغهام بأنه جزء من فريق تحدث بفظاظة إلى مركز مراقبة البعثة عام 1968، ما أدى إلى منع أعضاء الفريق من الذهاب في أي رحلات مستقبلية.

وعلى الرغم من هذا الإخفاق، الذي حدث، بعدما طلب رواد الفضاء من مركز المراقبة إن كان بمقدورهم دخول المجال الجوي مجددا دون خوذات وكان الرد بالرفض، فإن كانينغهام يتذكر تجربته بشغف وحنين.

وقال للجمهور: "بعد خمسمائة عام من الآن سيكون هناك شيء واحد يتذكرونه عن أبولو وهو أن الإنسان هبط على سطح القمر".

وشارك تشارلي ديوك في البعثة أبولو 16 عام 1972 وأصبح أصغر شخص يسير على سطح القمر، حيث كان يبلغ من العمر 36 عاما.

وتحدث عن تجربة السير على القمر التي لم يخضها سوى 12 شخصا فقط قائلا: "كان الأمر يبدو كما لو كنت في الوطن، كنت أعلم أين أذهب وماذا يوجد هناك"، وأضاف "كان شعورا بالانتماء وكذلك بالدهشة والرهبة والحماس والمغامرة"

وهبطت البعثة أبولو 11 على سطح القمر يوم 20 يوليو تموز عام 1969، وكانت تقل رائدي الفضاء نيل أرمسترونغ وباز ألدرين. وتنظم إدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) سلسلة من الفعاليات، للاحتفال بالذكرى الخمسين لهبوط الإنسان على سطح القمر.

للمزيد على يورونيوز:

شاهد: مجسم واقعي لبدلة أرمسترونغ احتفالاً باليوبيل الذهبي لأبولو 11

شاهد: ألكسي ليونوف.. رائد فضاء بطل ورسام