عاجل

رحلة مارك زوكربيرغ من أفضل رئيس تنفيذي في أمريكا إلى المرتبة 55!

 محادثة
رحلة مارك زوكربيرغ من أفضل رئيس تنفيذي في أمريكا إلى المرتبة 55!
حقوق النشر
رويترز
حجم النص Aa Aa

بدأت مشاكل عملاق التواصل الاجتماعي فيسبوك بإلقاء ظلالها على مؤسسه ورئيسه مارك زوكربيرغ بعد عاصفة من الجدل والمشاكل والفضائح التي طالت أداء الموقع خلال العام والنصف الماضيين.

فقد هبط تصنيف زوكربيرغ على قائمة أفضل الرؤساء التنفيذيين في الولايات المتحدة من المرتبة 16 العام الماضي إلى المرتبة 55 هذا العام على مقاييس موقع غلاس دور Glass Door لتقييم بيئات العمل.

ويبدو أن الشاب الذي استطاع تغيير وجه التواصل الاجتماعي في العالم لم يعد محبوباً من قبل موظفيه كما كان سابقاً، وإن كان مازال من ضمن أكثر الرؤساء التنفيذيين في الولايات المتحدة شعبية، وما زال يملك نسبة قبول تبلغ نحو 94%.

ما قبل السنة الماضية كان زوكربيرغ دائماً يأتي في المراكز العشرة الأولى، عام 2013 اختير كأفضل رئيس تنفيذي في أمريكا، في 2014 حل عاشراً، في 2015 و2016 حل رابعاً، ليتراجع إلى المرتبة العاشرة مجدداً في 2017، ثم العام الماضي في المرتبة السادسة عشرة، لينحدر تصنيفه بشكل دراماتيكي هذه السنة ويصبح الآن في المركز الخامس والخمسين!

أكثر ما أثر على صورته ولعب دوراً بهذا التراجع هو فضيحة كامبريدج أناليتيكا، حيث قامت المؤسسة البحثية بالاستعانة بمعلومات ملايين الناس عن طريق حساباتهم على فيسبوك واستخدامها في دعايات سياسية موجهة، مما ترتب عليه غرامات تصل إلى خمسة مليارات دولار يتوجب على مؤسسة فيسبوك دفعها، فرضتها لجنة التجارة الفيدرالية على خلفية خرق الخصوصية هذا.

طبعاً أضف إلى ذلك، استخدام منصات فيسبوك للتدخل بالانتخابات، وتضاعف المحتوى المؤذي كما حصل مثلاً عندما نقل مهاجم المسجدين في نيوزيلندا جريمته مباشرة عبر الموقع، وقضية الأخبار الزائفة.

الآن الأمر لا يتوقف عند تراجع الشعبية فحسب بل يتعداها لمطالبة بعض المستثمرين في الشركة بتعيين رئيس مستقل لكبح جماح قوة زوكربيرغ وسيطرته الشاملة.

للمزيد على يورونيوز:

يجني 1.7 مليون دولار في الساعة.. 5 حقائق عن الإمبراطورية المالية لمؤسس فيسبوك

"فيسبوك" يحذف 2.2 مليار حساب وهمي أكثرها يروج لأعمال غير قانونية

يوفال نوا هاراري: على العالم نبذ الكراهية والتعاون لمنع البشرية من تدمير نفسها

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox