شاهد: مسلسل "جن".. الشارع الأردني بين حالة الإنكار وتابو العلاقات والحريات الفردية

 محادثة
شاهد: مسلسل "جن".. الشارع الأردني بين حالة الإنكار وتابو العلاقات والحريات الفردية
حجم النص Aa Aa

على خلفية كنوز مدينة البتراء الأثرية، يتجمع مراهقون أردنيون حول نار موقدة يشربون كؤوس خمر ويتغازلون ويستمعون لموسيقى صاخبة.

هذا المشهد، عرض في مسلسل (جن) وهو الأول الذي تنتجه شركة نتفليكس باللغة العربية، واحد من مشاهد عديدة أثارت صخبا وانتقادات واسعة للعمل الفني في أنحاء الأردن.

وأحداث المسلسل، الذي يتكون من خمس حلقات، تدور في مدرسة ثانوية أردنية، من نسج الخيال، يخالط فيها طلاب كائنات خارقة من الجن.

وأثار عرض المسلسل لمشاهد يشرب فيها مراهقون الخمر ويدخنون ماريجوانا ويتبادلون القبلات ويستخدمون ألفاظا "نابية"، إدانة واسعة النطاق من جانب الأردنيين الذين انتقل كثير منهم لوسائل التواصل الاجتماعي لانتقاده والدفاع عن أخلاقيات المجتمع.

وقال حسين الخطيب، نقيب الفنانين الأردنيين، "هذا يتنافى مع قيم وعادات وتقاليد الناس، هذا يعني مس قاعدة كبيرة جدا من البناء الاجتماعي، وهذا المجتمع يتمسك دائماً بتفاصيله الحياتية وتفاصيله الاجتماعية، أعتقد أنه أثار حفيظة كثير من الناس".

وبينما شدد على التزام نقابة الفنانين الأردنيين بحرية التعبير يوضح الخطيب أن الحرية يجب أن تكون محددة.

وأثار المسلسل رد فعل رسميا، وقال مكتب المدعي العام في عمان إنه بدأ تحقيقا بشأن المسلسل، كما أصدر مفتي الأردن بيانا استنكر فيه ما ورد بالمسلسل.

وقال أردني يدعى محمد الحسامي "ما عجبني، لا بالألفاظ ولا ببعض المشاهد، يعني لأنه مش من قيمنا ولا من مبادئنا ولا من أخلاقنا".

وقال آخر يدعى محمد أبو شعلة "المسلسل يعني كانت مشكلته الوحيدة إنه عدم واقعيته، وكانوا يحاولون يعملوا إنه هذا شيء واقعي، بس هو ما عمرنا شفنا حدا كان بها الأريحية بالتعامل كشاب أو بنت، حتى لو كانوا خاطبين أو كانوا متزوجين، ما شفنا ها الأريحية بالتعامل يعني بأي موقع عام".

وردت نتفليكس على الانتقادات الموجهة للمسلسل قائلة "(مفهوم) أن بعض المشاهدين قد يجدونها مستفزة لكننا نرى أنها تتردد في أوساط المراهقين بجميع أنحاء الشرق الأوسط والعالم".

كما أعلنت الشركة وقوفها بجانب طاقم العمل بالمسلسل وممثليه، الذين تقول الشركة إن كثيرين منهم أصبحوا ضحايا لعمليات تنمر على الإنترنت.

وقالت على حساب "نتفليكس مينا" الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، على موقع تويتر وباللغة العربية "تابعنا بكل أسف موجة التنمر الحالية ضد الممثلين وطاقم العمل في مسلسل جن ونعلن أننا لن نتهاون مع أي من هذه التصرفات والألفاظ الجارحة لطاقم العمل. موقفنا لطالما كان متمركزا حول قيم المجتمع والشمولية ولذلك نحن نعمل على توفير مساحة آمنة لكل محبي المسلسلات والأفلام حول المنطقة".

وعلى الرغم من الضجة المثارة، تحدث البعض مدافعا عن المسلسل، وقال نديم الريماوي، وهو ممثل في المسلسل، إنه يشعر بالحزن من رد الفعل على عرضه.

وأضاف الريماوي، الذي يقوم بدور زوج الأم، إن المسلسل يعكس حال المجتمع والواقع الذي يرفض كثيرون مواجهته.

وأردف قائلا "هو شوي بيحزنا إنه إحنا لسه مش قادرين نتفرج على حالنا بالمرآة ومتضايقين من الانعكاس اللي عم نشوفه، بالنسبة للشتائم والمسبات، هي موجودة عندنا بالشارع، من الصغار للكل بيسب".

وقال رجل أردني آخر يدعى محمد القيسي (35 عاما) إنه فخور بالإنتاج الأردني.

وحتى الآن، لا تعتزم شركة نتفليكس إلغاء عرض المسلسل أو تعديل مضمونه. بل وأعلنت الشركة عن مزيد من المسلسلات الأصلية باللغة العربية التي ستُعرض في وقت لاحق هذا العام، وبينها مسلسل يسمى "مدرسة الروابي للبنات".

تطالعون ايضا على يورونيوز:

اشترك في خدمة واتساب وماسنجر للأخبار: