لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

الحكومة الموريتانية تعلن فوز وزير الدفاع السابق محمد ولد الغزواني في الانتخابات الرئاسية

 محادثة
داخل أحد مكاتب الاقتراع في نواكشوط يوم أمس
داخل أحد مكاتب الاقتراع في نواكشوط يوم أمس -
حقوق النشر
REUTERS/Media Coulibaly
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

هنأ المتحدث باسم الحكومة الموريتانية في تغريدة على تويتر مرشح الحزب الحاكم محمد ولد الغزواني في الانتخابات التي جرت أمس السبت لانتخابه رئيسا للبلاد.

وكتب وزير الاتصالات سيدي محمد ولد محم في تغريدة بالعربية "بالغ التهنئة وأحرها للرئيس المنتخب محمد ولد الشيخ الغزواني على الثقة التي منحه الشعب متمنين له التوفيق والنجاح في مهامه".

وكانت بيانات من لجنة الانتخابات في موريتانيا اليوم، الأحد، قد أظهرت أن النتائج الأولية للانتخابات الرئاسية تشير إلى حصول مرشح الحزب الحاكم في موريتانيا، محمد ولد الغزواني، على نسبة 50.72 بالمئة مع إحصاء أكثر من نصف الأصوات وهو ما يشكل فارقاً كبيراً عن أقرب منافسيه.

وبدأت عملية فرز الأصوات منذ ليل السبت-الأحد.

ووفقاً لتلك البيانات حصل أقرب منافس، وهو سيدي محمد ولد ببكر المدعوم من أكبر حزب إسلامي في البلاد على 18.47 بالمئة من الأصوات حتى الآن. وتعتبر الانتخابات الرئاسية الحالية الأولى في تاريخ البلاد منذ استقلالها عن فرنسا عام 1960 لاختيار من يخلف رئيس منتخب ديمقراطياً.

من هو محمد ولد الغزواني؟

كان الغزواني جنرالاً سابقاً في الجيش الموريتاني وشغل منصب وزير الدفاع، ودعَمَه أكبر حزب إسلامي في البلاد ليخلف محمد عبد العزيز (62 عاماً)، الرئيس المنتهية ولايته الثانية. وبقي عبد العزيز على رأس الدولة عشر سنوات بعد أن وصل إلى سدة الرئاسة بانقلاب عسكري.

ومنذ يوم أمس، قال متحدث باسم الغزواني لرويترز إن الغزواني سيؤمن أكثرية الأصوات، ما سيخوله من تفادي الجولة الثانية من الانتخابات الشهر المقل، إذ يفرض الدستور إجراء جولة ثانية في حال عدم حصول أي من المرشحين على الأكثرية.

ويصف البعض الغزواني بالشخص الذي يعمل سرّاً ويقول آخرون إنه قد يسعى إلى إحداث تغيير جدي في البلاد.

شكوى المعارضة

في الجهة الأخرى، اشتكى مرشحو المعارضة من وقوع خروقات محتملة خلال العملية الانتخابية وأشار بعضهم إلى غياب المراقبين الدوليين من أقلام الاقتراع وأيضاً أوراق الاقتراع التي تنظم شؤونها شركة مقربة من الحزب الحاكم، بحسب أقوالهم.

وقال مسؤولون إن العملية الانتخابية تمّت من دون أحداث أمنية تذكر، وإنها جرت بسلاسة في العاصمة نواكشوط.

الرئيس المنتهية ولايته باقٍ في أروقة السلطة؟

يقول مراقبون إن الرئيس المنتهية ولايته، عبد العزيز، قد لا يخرج من أروقة السلطة وإنه قد يحافظ في واقع الأمر على تأثير قوي على الرئيس الجديد المنتخب. ومن هذه الزاوية تمكن قراءة دعم عبد العزيز لترشيح محمد ولد الغزواني.

وعبد العزيز نفسه، الذي اجتهد لتموضوع موريتانيا كحليف للغرب ضدّ المقاتلين الإسلاميين في الصحراء الغربية، أكد الخميس الفائت أنه لا ينوي الانسحاب كليا من العالم السياسي، وأنه قد يترشح مجدداً للرئاسة بعد خمس سنوات.

أخبار أخرى على يورونيوز: