أكرم أوغلو يعد ببداية جديدة لإسطنبول وأردوغان يهنئه بتغريدة

 محادثة
أكرم أوغلو الفائز برئاسة بلدية اسطنبول
أكرم أوغلو الفائز برئاسة بلدية اسطنبول -
حقوق النشر
رويترز
حجم النص Aa Aa

وعد مرشح المعارضة لرئاسة بلدية اسطنبول أكرم إمام أوغلو "ببداية جديدة" لأكبر مدينة تركية وعبر عن رغبته في العمل مع الرئيس رجب طيب أردوغان بعد النتائج الأولية التي أظهرت أنه في طريقه لتحقيق فوز مريح.

وقد هنأ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أوغلو بتغريدة.

وطبقا لمحطات إذاعية وتلفزيونية حصل إمام أوغلو مرشح حزب الشعب الجمهوري على 54 في المئة من الأصوات بعد فرز كل صناديق الاقتراع تقريبا مما يجعله متقدما بفارق كبير عن بن علي يلدريم مرشح حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه أردوغان.

وسبق أن ذكرت قناة (سي.إن.إن ترك) التلفزيونية اليوم الأحد أن مرشح حزب الشعب الجمهوري المعارض أكرم إمام أوغلو تقدم في إعادة انتخابات رئاسة بلدية اسطنبول بواقع 53.6 في المئة مقابل 45.4 في المئة لمرشح الحزب الحاكم بن علي يلدريم بعد فرز نحو 95 في المئة من الأصوات.

وهنأ يلدريم إمام أوغلو وعبر عن أمله في أن يخدم المدينة جيدا، مؤكدا أن تلك الانتخابات تظهر أن الديمقراطية التركية تعمل بشكل مثالي.

وكانت صناديق الاقتراع قد أغلقت اليوم، وبدأت عملية الفرز في إعادة انتخابات رئاسة بلدية إسطنبول التي أصبحت استفتاء على سياسات الرئيس رجب طيب إردوغان واختباراً لديمقراطية تركياً التي تمر بحالة من الضعف.

وفي الاقتراع الأول الذي أجري في مارس/ آذار وألغيت نتائجه لاحقا، فاز مرشح حزب الشعب الجمهوري المعارض بفارق ضئيل على مرشح حزب العدالة والتنمية الحاكم.

ويرى مراقبون أن خسارة ثانية لحزب العدالة والتنمية ستعيد موضوع الإدارة المالية للمدينة إلى الواجهة. في السابق، قال مرشح حزب الشعب الجمهوري لرئاسة البلدية، أكرم إمام أوغلو، إن "الإدارة الحالية سيئة، وهي أدّت إلى تبديد مليارات الليرات التركية".

وتبلغ ميزانية بلدية إسطنبول نحو أربعة مليارات دولار.

ويرى مراقبون أتراك أن فوز أوغلو سيفتح الباب أمام سلسلة من التغييرات، لا على صعيد المدينة فحسب إنما في جميع أنحاء تركيا.

أيضاً على يورونيوز: