لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

محكمة سودانية تلزم شركة بإعادة خدمات الانترنت التي أمر الجيش بقطعها

 محادثة
محكمة سودانية تلزم شركة بإعادة خدمات الانترنت التي أمر الجيش بقطعها
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

قال محام إن محكمة سودانية ألزمت الشركة المشغلة لخدمات الاتصالات (زين السودان) يوم الأحد بإعادة خدمات الإنترنت المقطوعة منذ ما يقرب من ثلاثة أسابيع عدما فضت قوات الأمن اعتصاما في وسط الخرطوم.

وأمر حكام السودان العسكريون بقطع الإنترنت كإجراء أمني لكن ذلك يضر بالاقتصاد وبعمليات الإغاثة الإنسانية في الدولة التي يبلغ عدد سكانها 40 مليون نسمة.

ويطالب المحتجون الجيش بتسليم الحكم لسلطة مدنية.

وقال المحامي عبد العظيم حسن الذي أقام دعوى ضد شركة زين السودان لرويترز إن محكمة الخرطوم الجزئية ألزمت الشركة بإعادة خدمات الإنترنت فورا إلى البلاد.

ولا تتواصل المحاكم السودانية مع وسائل الإعلام بشأن الأحكام التي تصدرها. كما لم يتسن بعد الحصول على تعليق من زين السودان، وهي أكبر مشغل للاتصالات في البلاد وتتبع زين الكويتية.

وقال حسن إن ممثلا لزين قال أمام المحكمة ردا على الطلب الذي تضمنته الدعوى إن الشركة تلقت أمرا شفهيا من "سلطات عليا" بقطع الإنترنت.

ولم يتسن الاتصال بمسؤولين سودانيين للحصول على تعليق على الحكم الذي لم يتضح بعد إن كانت الشركة ستنفذه.

وقيدت السلطات أيضا استخدام مواقع التواصل الاجتماعي التي تتمتع بشعبية كبيرة خلال 16 أسبوعا من الاحتجاجات على الرئيس السابق عمر البشير الذي حكم البلاد لمدة 30 عاما. وأسقطت الاحتجاجات البشير في النهاية يوم 11 أبريل نيسان.

قيود شديدة

ويقول ألب توكر من المنظمة غير الحكومية المعنية بالحقوق الرقمية (نتبلوكس) إن قطع الخدمة الساري حاليا والذي بدأ في الثالث من يونيو حزيران تسبب في "فقد شبه تام" للاتصالات عن طريق الهواتف المحمولة والثابتة لمعظم المستخدمين العاديين على الرغم من أن الاتصال تحسن من اثنين بالمئة إلى عشرة بالمئة من المستويات العادية بحلول الخميس الماضي.

وقال توكر في رسالة بالبريد الإلكتروني "تشير البيانات إلى أن القيود الحالية على الإنترنت ما زالت أكثر حدة من التي فرضت خلال حكم عمر البشير بما في ذلك القيود التي شهدتها أيام نظامه الأخيرة".

وقال ريك برينان مدير عمليات الطوارئ الإقليمية في منظمة الصحة العالمية إن قطع الإنترنت أعاق سرعة وفاعلية عمليات الإغاثة الإنسانية.

ويطالب المحتجون بأن تعيد السلطات خدمات الإنترنت ضمن شروطهم للعودة إلى مفاوضات تشكيل سلطة انتقالية تضم مدنيين وعسكريين.

وقال الفريق صلاح عبد الخالق عضو المجلس العسكري الانتقالي للخدمة العربية لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) في مقابلة هذا الشهر إن خدمات الإنترنت ستعود مع استئناف المفاوضات.

وعلقت المفاوضات بعد أن اقتحمت قوات الأمن موقع الاعتصام خارج مقر القيادة العامة للقوات المسلحة في وسط الخرطوم في الثالث من يونيو حزيران. ويقول المحتجون إن 128 شخصا قتلوا في فض الاعتصام وأعمال عنف تالية بينما تقول وزارة الصحة إن العدد 61.

وردا على فض الاعتصام، دعا المحتجون إلى عصيان مدني شمل امتناع مؤيدي الاحتجاجات في مختلف القطاعات الاقتصادية عن العمل مما أصاب البلاد بشلل جزئي.

للمزيد على يورونيوز:

المجلس العسكري في السودان يقول إنه مستعد للتفاوض مع المعارضة

تحالف المعارضة الرئيسي بالسودان يوافق على مسودة اتفاق من الوسيط الإثيوبي