لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

أمريكية مسلمة كنيتها "أم نوتيلا" تواجه السجن بسبب داعش

 محادثة
أمريكية مسلمة كنيتها "أم نوتيلا" تواجه السجن بسبب داعش
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

تواجه امرأة في مدينة نيويورك تتواصل مع أنصار داعش تحت اسم مستعار هو "أم نوتيلا" السجن لمساعدتها الجماعات الإرهابية وإعاقة تحقيق مكتب التحقيقات الفيدرالي، وفقًا لوثائق المحكمة التي تم الكشف عنها حديثًا.

الحكم على سنميا أميرة سيزار (Sinmyah Amera Ceasar) ، البالغة من العمر 24 عامًا ، صدر عن قاض بالمحكمة الفيدرالية في المنطقة الشرقية في نيويورك.

"أم نوتيلا" كانت تحاول مغادرة البلاد في نوفمبر 2016 عندما ألقي القبض عليها في مطار جون كينيدي الدولي، بتهمة التآمر لتقديم الدعم المادي لداعش، كما يقول المدعون الفيدراليون.

اعترفت المشتبه بها لاحقًا بتزويد مؤيدي داعش بمعلومات خاصة بالأعضاء الناشطين في المجموعات الإرهابية الذين يمكنها مساعدتهم في السفر إلى المناطق التي يسيطر عليها داعش في الخارج، وتقول أوراق المحكمة إن سيزار قامت أيضًا بتوصيل أحد أنصار داعش في الولايات المتحدة بعضو في الخارج، شجعه على شن هجوم على الأراضي الأمريكية.

المرأة التي ولدت في ولاية نيو جيرسي لكنها تعيش في بروكلين، أقرت بذنبها ووافقت على التعاون مع الحكومة في 2017، أُفرج عنها من مركز الاحتجاز في مانهاتن لأسباب طبية، بشرط امتناعها عن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، وأن لا تتصل بأي شخص أو جماعة إرهابية أجنبية.

لكن أميرة عادت إلى التواصل مع أشخاص سبق لهم أن عُرفوا لدى مكتب التحقيقات الفيدرالي بأنهم من أنصار داعش وحركة طالبان الأفغانية، وفقًا لوثائق المحكمة.

زُعم أيضاً أن أميرة تبادلت رسائل عبر الفيسبوك مع شخص ثبت لدى مكتب التحقيقات الفيدرالي بأنه مرتبط بأنصار داعش المتمركزين في المملكة المتحدة والذين تورطوا سابقا في هجمات إرهابية.

وحذفت سيزار تلك الرسائل وغيرها لاحقاً، في محاولة لمنع مكتب التحقيقات الفيدرالي من اكتشاف أنها انتهكت اتفاقية التعاون مع الحكومة.

في مقابلات مع مكتب التحقيقات الفيدرالي، نفت أنها إستخدمت وسائل التواصل الإجتماعي، أو إسم "أم نوتيلا" بعد إطلاق سراحها من السجن.

لكن سجلات فيسبوك تظهر أنها استخدمت هذا الإسم من جديد، ووصف المدعون العامون الفيدراليون استخدامها لاسم "أم نوتيلا" بأنه مهم.

وتقدم المدعون العامون بتهمة إضافية تتمثل في عرقلة العدالة ، وتم ترحيل سيزار إلى مركز متروبوليتان الإصلاحي في نيويورك.

للمزيد على يورونيوز:

أمنية برفع راية داعش فوق البيت الابيض تتسبب في إدانة رجلين

السلطات البلجيكية تقبض على مشتبه به يخطط لمهاجمة السفارة الأمريكية

شاهد: عملية للقوات العراقية الخاصة أسفرت عن مقتل 14 عنصراً من "داعش"