لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

نساء غرونوبل الفرنسية أمام خيار السباحة عراة أو بالبوركيني

 محادثة
روسيتان تستجمان في إحدى برك السباحة في كراسنويارسك في سيبيريا. حزيران/2019
روسيتان تستجمان في إحدى برك السباحة في كراسنويارسك في سيبيريا. حزيران/2019 -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

لم تتردد مجموعة من النساء في السباحة وهنّ عاريات، وذلك ردا على نساء أخريات كسرن الحظر من خلال دخولهن بلباس "البوركيني"، وهو لباس السباحة الإسلامي، إلى مسبح جون برون العام بمدينة غرونوبل بجنوب شرق فرنسا. ودعت النساء عبر صفحة على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي إلى الردّ على ما أسمينه بـ "الإسلام الراديكالي" والتوجه يوم الـ 30 من هذا الشهر إلى المسابح والسباحة عاريات.

ودعت النساء من خلال الصفحة إلى التعبئة وتحدي جميع أشكال التطرف من خلال تشجيع بقية النساء على السباحة وهن عاريات بشكل كامل أمام اللواتي اخترن السباحة بـ "البوركيني".

وتحمل الصفحة، التي أسالت الكثير من الحبر في وسائل الإعلام الفرنسية وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، اسم "ضد الإسلام الراديكالي، فلنتعرى جميعنا". وأوضحت إحدى السيدات أنّ الهدف من المبادرة يكمن في دعوة السلطات الفرنسية وعمدة المدينة إيريك بيول إلى التحرك ووضع حدّ لتصرفات "الإسلامين الذين يرغبون في فرض البوركيني في مسابح غرونوبل".

للمزيد:

ارتداء البوركيني كلفها تعويضا لتطهير مسبح بفرنسا

بلدية نيس تحظر لبس البوركيني للمستجمات المسلمات

ورغم تغريمهن، قامت منذ أيام قليلة مجموعة من السيدات وهن يرتدين "البوركيني" بالسباحة في أحد المسابح العامة بمدينة غرونوبل، في خطوة أكدن من خلالها أنهن يرغبن في الحصول على حق السباحة بـ "البوركيني" وإجبار السلطات البلدية على الانصياع لرغباتهن. ويأتي هذا التحرك اقتداء بالمبادرة التي قامت بها مجموعة من السيدات في مدينة رين شمال غرب فرنسا، وهي الخطوة التي انتهت بقرار رئيس البلدية بالسماح لهن بارتداء "البوركيني" داخل مسابح عمومية.

وينص القانون الفرنسي على تغريم كل سيدة ترتدي "البوركيني" بدفع مبلغ 38 يورو، إلاّ أن بعض المسلمات في فرنسا تعتبرن أنّ هذا القانون يمثل إقصاء تمييزا عنصريا وأنه يجب على النساء أن يتمتعن بنفس الحقوق وعدم حرمانهن من التمتع بالخدمات العامة والمنشآت التي تملكها الدولة. وأكدت السيدات اللاتي سبحن بـ "البوركيني" أنهن لم ينتهكن قواعد الأمن والنظافة في هذه المسبح.

للتذكير، "البوركيني" هي كلمة مركبة من برقع وبيكيني، وهو لباس سباحة يغطي كامل جسم المرأة، ماعدا الوجه واليدين والقدمين، ولاقى رواجا كبيرا لدى المسلمات. وقد أعربت السلطات الفرنسية عن رفضها ارتداء هذا اللباس في المسابح العامة والشواطئ حيث ترى انه يمّ بالطابع العلماني للدولة.