لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

التلفزيون الإيراني: الكرة في ملعب أوروبا بشأن مستقبل الاتفاق النووي

التلفزيون الإيراني: الكرة في ملعب أوروبا بشأن مستقبل الاتفاق النووي
العلم الإيراني يرفرف أمام مقر الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا يوم الرابع من مارس آذار 2019. تصوير: ليونارد فوجر - رويترز -
حقوق النشر
(Reuters)
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

دبي (رويترز) – ذكر التلفزيون الإيراني يوم السبت أن الكرة الآن في ملعب أوروبا لحماية إيران من العقوبات الأمريكية ومنعها من تقليص التزاماتها بموجب الاتفاق النووي المبرم مع القوى العالمية وذلك قبل أيام من انقضاء مهلة حددتها طهران.

وقال المبعوث الإيراني لمحادثات كانت تهدف لإنقاذ الاتفاق النووي مع باقي الدول التي ظلت ملتزمة به بعد انسحاب الولايات المتحدة إن الدول الأوروبية لم تقدم شيئا يُذكر خلال الاجتماع الذي عقد يوم الجمعة لإقناع بلاده بالعدول عن تخطي الحدود المفروضة عليها بموجب الاتفاق.

وانسحبت الولايات المتحدة من الاتفاق النووي في العام الماضي وأعادت فرض العقوبات على طهران.

ثم توقفت إيران في الثامن من مايو أيار عن الالتزام ببعض البنود المفروضة عليها بموجب الاتفاق. وقالت طهران إنها ستوقف الالتزام ببنود أخرى من الاتفاق بعد 60 يوما.

وقال التلفزيون الرسمي الإيراني في تعليق على الأحداث “الكرة الآن في ملعب أوروبا. هل ستضيع باريس ولندن وبرلين الفرصة مجددا تحت تأثير (الرئيس الأمريكي دونالد) ترامب؟ أم ستغتنم الفرصة الباقية للوفاء بوعودها بموجب الاتفاق؟”.

ونقلت وكالة فارس الإيرانية شبه الرسمية عن مصدر مطلع قوله يوم السبت إن إيران ستتخطى قريبا الحد الأقصى لكمية اليورانيوم المخصب المنصوص عليها في الاتفاق النووي وذلك بعدما أخفقت الدول الموقعة على الاتفاق في تلبية مطالب طهران الخاصة بحمايتها من العقوبات الأمريكية.

ونقلت الوكالة عن المصدر الذي لم تكشف عن اسمه قوله “نظرا لأن اجتماع اللجنة في فيينا لم يلب مطالب إيران العادلة… فإن إيران عازمة على تقليص التزاماتها الواردة بالاتفاق وسيتم قريبا تجاوز حد كمية اليورانيوم المخصب وقدرها 300 كيلوجرام”.

وقالت إيران في 17 يونيو حزيران إنها ستتجاوز القيد المتعلق بحجم مخزونها من اليورانيوم منخفض التخصيب في غضون عشرة أيام.

وانتقدت إيران مرارا تأخر الدول الأوروبية في إنشاء وتفعيل آلية خاصة للتجارة معها بهدف التخفيف من وطأة العقوبات الأمريكية على اقتصاد طهران.

وقالت بريطانيا وفرنسا وألمانيا يوم الجمعة إن آلية التجارة المعروفة باسم إنستيكس جاهزة ومفعلة.

وأرسلت الولايات المتحدة مقاتلات شبح من طراز إف-22 إلى قطر مع زيادة التوتر بعد إسقاط إيران لطائرة أمريكية مسيرة. وقالت طهران إن الطائرة الأمريكية المسيرة دخلت لمجالها الجوي وهو ما نفته واشنطن.

وقالت القوات الجوية الأمريكية على موقعها على الإنترنت “تلك المقاتلات (إف-22 رابتورز) نُشرت للمرة الأولى في قطر من أجل الدفاع عن القوات والمصالح الأمريكية”.

واستبعد قائد الجيش الإيراني تعرض بلاده لأي هجوم نظرا لقدراتها العسكرية القوية.

ونقلت وكالة فارس عن الجنرال عبد الرحيم موسوي قوله “نحن مستعدون (حتى) للهجمات الليلية، وتتم مراقبة العدو عن كثب لكن معلوماتنا المخابراتية لا تشير إلى حرب”.

وعلى نحو منفصل، قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف يوم السبت إن بلاده ستقاوم أي عقوبات أمريكية كما صمدت خلال الحرب الإيرانية العراقية التي دارت في الثمانينيات عندما شنت قوات صدام حسين هجوما كيماويا على مدينة إيرانية.

وكتب ظريف في تغريدة على تويتر في ذكرى الهجوم الكيماوي العراقي عام 1987 على سردشت والذي قتل 130 شخصا على الأقل “صمدنا حينذاك وسنصمد الآن… لن ننسى أبدا أن العالم الغربي دعم وسلح صدام… ولم يشجب مجلس الأمن قط إطلاقه الغاز على شعبنا”.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة