لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

المحكمة الدستورية الموريتانية تصادق على فوز الغزواني في الانتخابات الرئاسية

 محادثة
مقترع يدلي بصوته في العاصمة نواكشوط
مقترع يدلي بصوته في العاصمة نواكشوط -
حقوق النشر
REUTERS/Media Coulibaly
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

صادقت المحكمة الدستورية الموريتانية اليوم، الإثنين، على فوز محمد ولد الغزواني في الانتخابات الرئاسية، ليصبح رئيس البلاد، وذلك بعد أن رفضت طعنَ مرشحي المعارضة في ما وصفوه بـ"مخالفات" شابت عملية التصويت التي أجريت الشهر الماضي.

وقال المجلس الدستوري إن القائد العسكري ووزير الدفاع السابق، الغزواني، حصل على 52 في المئة من الأصوات كما أشارت النتائج الأولية التي صدرت في حزيران/يونيو.

وتعهد ولد الغزواني بالسير على نهج الرئيس المنتهية ولايته محمد ولد عبد العزيز فيما يتعلق بالتركيز على الاقتصاد والأمن.

وقال حيمود با عضو المجلس في مؤتمر صحفي "المرشح محمد ولد الشيخ أحمد الغزواني هو الرئيس‭‭‭ ‬‬‬ بحصوله على أغلبية مطلقة في الجولة الأولى".

وكانت العملية الانتخابية التي تمّت من دون أحداث أمنية تذكر، هي أول اقتراع في تاريخ موريتانيا لاختيار خليفة رئيس مُنتخب ديمقراطياً.

لكن بعض مرشحي المعارضة شككوا في مصداقية الانتخابات مما أثار بعض الاحتجاجات المحدودة في العاصمة نواكشوط. وقطعت الحكومة خدمة الإنترنت لعدة أيام للمساعدة في نزع فتيل الاضطرابات.

وكان ثلاثة من المرشحين الخاسرين قدموا الأسبوع الماضي طعنا أمام المجلس الدستوري استناداً إلى مزاعم عن حالات تصويت لأكثر من مرة ومخالفات أخرى.

وقال باتيا ممادو جالو رئيس المجلس الدستوري للصحفيين اليوم، الإثنين، في معرض توضيحه لقرار رفض الطعون "99 في المئة من الحجج عبارة عن مزاعم عامة". وأضاف "لم يتم تقديم أي دليل".

من هو محمد ولد الغزواني؟

كان الغزواني جنرالاً سابقاً في الجيش الموريتاني وشغل منصب وزير الدفاع، ودعَمَه أكبر حزب إسلامي في البلاد ليخلف محمد عبد العزيز (62 عاماً)، الرئيس المنتهية ولايته الثانية. وبقي عبد العزيز على رأس الدولة عشر سنوات بعد أن وصل إلى سدة الرئاسة بانقلاب عسكري.

ومنذ يوم أمس، قال متحدث باسم الغزواني لرويترز إن الغزواني سيؤمن أكثرية الأصوات، ما سيخوله من تفادي الجولة الثانية من الانتخابات الشهر المقل، إذ يفرض الدستور إجراء جولة ثانية في حال عدم حصول أي من المرشحين على الأكثرية.

ويصف البعض الغزواني بالشخص الذي يعمل سرّاً ويقول آخرون إنه قد يسعى إلى إحداث تغيير جدي في البلاد.

أيضاً عن موريتانيا: