لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

وكالة الطاقة الذرية تكشف عن تجاوز إيران حد تخصيب اليورانيوم المدرج بالاتفاق النووي

 محادثة
الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا
الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

وسط التصعيد والحرب الكلامية بين طهران والغرب، كشفت وكالة الطاقة الذرية الإثنين أن إيران خصبت اليورانيوم بدرجة نقاء أعلى من المنصوص عليه في الاتفاق النووي. هذا وكان المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية قد اعلن في وقت سابق أن مجلس الأمن القومي ناقش تخصيب اليورانيوم بنسبة أكثر من 20 في المائة لكنه لم يتخذ قرارا بذلك. وقالت الوكالة إن إيران خصبت يورانيوم بنسبة نقاء تجاوزت الحد الذي نص عليه الاتفاق النووي الذي ابرمته طهران مع القوى العالمية عام 2015 وهو 3.67 في المئة مما يؤكد الإجراء الذي أعلنت عنه الحكومة الإيرانية من قبل.

وقال متحدث باسم الوكالة التي تتولى الإشراف على الاتفاق "المدير العام (للوكالة الدولية للطاقة الذرية) يوكيا أمانو أبلغ مجلس المحافظين بأن مفتشي الوكالة تحققوا في الثامن من يوليو/ تموز من أن إيران تخصب يورانيوم بدرجة أعلى من 3.67 بالمئة".

وذكر تقرير أرسل للدول الأعضاء في الوكالة وحصلت عليه رويترز أن الوكالة تحققت من مستوى تخصيب اليورانيوم عبر أجهزة على الانترنت لمراقبة التخصيب مضيفا أن عينات أخذت أيضا يوم الاثنين لفحصها.

تقرير وكالة الطاقة الذرية يأتي بينما أعلنت فيه الخارجية الإيرانية أن الجمهورية الإسلامية ستتخذ خطوات أخرى لتقليص التزامها بالاتفاق النووي إذا لم تنفذ الأطراف الأخرى الموقعة عليه وعودها وأضاف بأن الخطوات المقبلة التي ستتخذها إيران خلال 60 يوما ستكون ضمن إطار عمل الاتفاق. وشدد المتحدث على أن إيران ستناقش فقط القضايا التي تضمنها الاتفاق النووي الحالي ولن تشارك في أية مفاوضات بشأن اتفاق جديد.

ماكرون يُوفد ممثله الخاص إلى طهران

وبعد دقائق فقط من تأكيد الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن إيران بدأت في تخصيب اليورانيوم بدرجة أعلى من تلك المسموح بها في الاتفاق الذي تم التوصل إليه في عام 2015 مع القوى الكبرى، أكد الإليزيه أن المستشار الدبلوماسي للرئيس إيمانويل ماكرون، إيمانويل بون، سيعود إلى طهران يومي الثلاثاء والأربعاء للعمل على "إزالة التصعيد".

وأضافت الرئاسة الفرنسية دون تقديم المزيد من التفاصيل "بعد أن أعلنت طهران إنتاج اليورانيوم المخصب "سيذهب إيمانويل بون إلى طهران لتجميع عناصر وقف التصعيد، مع ضرورة اعتماد إجراءات ملموسة وعاجلة".

واعلنت طهران نيتها تخصيب 4.5 في المائة على الأقل، بما يتجاوز الحد المسموح به في اتفاقية عام 2015 بشأن برنامجها النووي.

الخارجية الإيرانية: احتجاز الناقلة "قرصنة" في عرض البحر والسفينة لم تكن وجهتها سوريا

وبخصوص ناقلة النفط المحتجزة في جبل طارق من قبل البحرية البريطانية، وصف المتحدث باسم الخارجية في طهران ما قامت به لندن ب "قرصنة" لن نقبل بها وقال إن بلاده تتخذ خطوات سياسية وقانونية ودبلوماسية بهذا الشأن وأكد أن تكون الناقلة الإيرانية لم تكن في طريقها إلى سوريا وليس هناك أي ميناء سوري مهيّأ لاستقبالها الناقلة.

وزير الدفاع الإيراني: "إيران ستدافع عن حدودها"

على صعيد آخر، قال وزير الدفاع الإيراني أمير حاتمي في كلمة بثها التلفزيون الرسمي على الهواء اليوم الاثنين إن إقدام طهران على إسقاط الطائرة الأمريكية المسيرة رسالة مفادها أن الجمهورية الإسلامية ستدافع عن حدودها وأضاف أن احتجاز بريطانيا لناقلة النفط الإيرانية في جبل طارق يشبهه عملية سطو بحرية وإيران لن تقبلها مطلقا.

وكان مشاة البحرية الملكية البريطانية احتجزوا الناقلة يوم الخميس وقالت لندن إن إيران كانت تحاول نقل نفط خام إلى سوريا في انتهاك لعقوبات الاتحاد الأوروبي، وهو ما أغضب إيران وقد يؤدي إلى تصاعد المواجهة بين طهران والغرب.

وقالت حكومة جبل طارق يوم الجمعة إنها حصلت على إذن من المحكمة العليا لتمديد احتجاز ناقلة النفط الإيرانية لمدة 14 يوما. وهدد قائد بالحرس الثوري الإيراني في ذلك اليوم باحتجاز سفينة بريطانية رداعلى ذلك.

من ناحية أخرى، قال حاتمي إن إسقاط إيران للطائرة الأمريكية المسيرة الشهر الماضي بعث برسالة بأن الجمهورية الإسلامية ستدافع

عن حدودها. كانت واشنطن قد قالت إن الطائرة أسقطت فوق المياه الدولية.

قائد الجيش الإيراني: إيران لا تسعى للحرب

ورغم نبرة التهديد والوعيد التي اتخذها، نقلت وكالة مهر شبه الرسمية للأنباء عن قائد الجيش الإيراني الميجر جنرال عبد الرحيم موسوي

قوله اليوم الاثنين إن إيران لا تسعى للحرب مع أي دولة إن إيران لا تسعى للحرب مع أية دولة.