عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تركي الفيصل: لا سلام بالشرق الأوسط من دون دولة فلسطينية عاصمتها القدس وخطة كوشنر في مهب الريح

رئيس الاستخبارات السعودي السابق الأمير تركي الفيصل بن عبد العزيز آل سعود. أيار 2010
رئيس الاستخبارات السعودي السابق الأمير تركي الفيصل بن عبد العزيز آل سعود. أيار 2010   -   حقوق النشر  أ ف ب/أرشيف
حجم النص Aa Aa

قال مدير الاستخبارات السعودي السابق إن خطة السلام في الشرق الأوسط التي طال انتظارها من إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب لن تنجح ما لم تتضمن دولة فلسطينية وعاصمتها القدس.

وقال الأمير تركي الفيصل، وهو أحد أفراد العائلة المالكة المؤثرة، في مقابلة مع شبكة بلومبرغ الإخبارية الاقتصادية في لندن: "الخطة المطروحة مصيرها في مهب الريح".

" من دون دولة فلسطينية عاصمتها القدس، وهويتها كدولة قابلة للحياة وذات سيادة تامة، لن يكون هناك سلام في الشرق الأوسط".

كوشنر، صهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وأحد مستشاريه، هو وسيط خطة السلام التي تنتهجها الإدارة الأمريكية بين إسرائيل والفلسطينيين، والتي تحظى بدعم جزئي من من عدد من دول الخليج.

قدم كوشنر، كبير مستشاري ترامب، الشهر الماضي خطة بقيمة 50 مليار دولار لدعم الاقتصاد الفلسطيني في مؤتمر البحرين، الذي حضره ممثلون عن السعودية ودول عربية أخرى بينها الأردن ومصر والمغرب، ولكن دون حضور مسؤولين من الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني.

وقال الفيصل إنه يجب اعتبار الخطة الاقتصادية كجزء أساسي من الاقتراح السياسي الذي لم يتم الإعلان عن تفاصيله بعد.

في المقابل تؤكد السلطة الفلسطينية، على أن أي خطة لمسار السلام يجب أن تشمل إقامة دولة مستقلة عاصمتها القدس الشرقية.

يذكر أن السلطات الفلسطينية قطعت الاتصال بالإدارة الأمريكية في ديسمبر 2017 بعد إعتراف ترامب بالقدس كعاصمة لإسرائيل وأعلن أنه سينقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس.

للمزيد على يورونيوز:

كوشنر: ترامب معجب جدا بالرئيس عباس

في لقاء خاص مع السفير الفلسطيني ببروكسل: خطة ترامب ولدت ميتة

رئيس الموساد يرى فرصة فريدة للسلام مع العرب في ظل المخاوف المشتركة من إيران