لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

رئيس الموساد يرى فرصة فريدة للسلام مع العرب في ظل المخاوف المشتركة من إيران

 محادثة
جوزيف (يوسي) كوهين رئيس جهاز المخابرات الإسرائيلي (الموساد) في صورة من أرشيف رويترز.
جوزيف (يوسي) كوهين رئيس جهاز المخابرات الإسرائيلي (الموساد) في صورة من أرشيف رويترز.
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

قال رئيس جهاز المخابرات الإسرائيلي (الموساد) يوم الاثنين، إن لدى إسرائيل والدول العربية الحليفة للولايات المتحدة ما قد تكون فرصة فريدة، لإبرام اتفاق سلام في المنطقة نظرا لمخاوفها المشتركة المتعلقة بإيران.

وأضاف رئيس الموساد جوزيف (يوسي) كوهين، في ظهور علني نادر، أن الجهاز شكل قوة مهام هدفها رصد فرص تحقيق السلام في منطقة، لا ترتبط إسرائيل فيها بعلاقات كاملة إلا مع بلدين هما مصر والأردن.

وتابع قائلا في مؤتمر هرتزليا، وهو منتدى أمني دولي سنوي منعقد بالقرب من تل أبيب: "يلمح الموساد اليوم فرصة نادرة، ربما تلوح للمرة الأولى في تاريخ الشرق الأوسط، للتوصل إلى تفاهم في المنطقة من شأنه أن يفضي إلى اتفاق سلام شامل".

وأضاف كوهين: "المصالح المشتركة والحرب مع خصوم مثل إيران وإرهاب الجهاديين، والعلاقات الوثيقة مع البيت الأبيض وقنوات الاتصال مع الكرملين تتحد كلها معا، لتشكيل ما قد يكون فرصة لا تتاح سوى مرة واحدة".

وجمعت الولايات المتحدة شخصيات بارزة عربية وغير عربية في البحرين الأسبوع الماضي، لتشجيع الاستثمار في الاقتصاد الفلسطيني بما قد يساعد في استئناف محادثات السلام مع إسرائيل.

"حيلة لحرمان الفلسطينيين"

وقاطع الفلسطينيون مؤتمر المنامة، إذ يرون أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب متحيزة لصالح إسرائيل، ويعتبرون أن هناك حيلة لحرمانهم من هدفهم المتمثل في إقامة دولة مستقلة. أما إسرائيل، التي أرسلت وفدا غير رسمي إلى المؤتمر، فقد اعتبرته فرصة لتعزيز علاقاتها بالعالم العربي.

وتأمل واشنطن أن تمول الدول الخليجية الثرية خطة أمريكية للتجارة والاستثمار، تتوقع إسهام دول مانحة ومستثمرين بمبلغ 50 مليار دولار للاقتصاد الفلسطيني واقتصادات دول عربية مجاورة.

لكن الفلسطينيين والكثير من العرب في المنطقة رفضوا الخطة الاقتصادية واعتبروها غير مجدية من دون اتفاق سياسي، وهو هدف أخفقت جهود السلام السابقة مرارا في تحقيقه.

حشد ضد إيران

وقال كوهين في خطابه الذي لم يشر فيه إلى الفلسطينيين إلا في سياق التهديدات التي تمثلها الفصائل المسلحة لإسرائيل، إن العديد من الدول العربية "لا تستطيع مواجهة سلوك إيران الهمجي" على حد وصفه.

وأشار كوهين إلى برنامج إيران النووي وتقديمها العون لمسلحين في لبنان وسوريا واليمن ومناطق أخرى، ومسؤوليتها المزعومة عن سلسلة هجمات تخريبية استهدفت ناقلات نفط في الخليج في الآونة الأخيرة، وتنفي إيران أن يكون لها أي دور في هذه الهجمات.

وأضاف كوهين أن تحسين إسرائيل علاقاتها مع سلطنة عمان، التي زارها رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في أكتوبر تشرين الأول الماضي، أعقب "جهدا سريا مطولا من الموساد" للسعي إلى تعزيز العلاقات، وأشار إلى ما وصفها بأنها "مجموعة متنامية من الدول المسؤولة والجادة" في المنطقة لديها "قنوات اتصال مفتوحة مع إسرائيل"، لكن من دون علاقات رسمية، وتتعاون معها بطرق مختلفة. ولم يحدد كوهين تلك الدول بالاسم.

للمزيد على يورونيوز:

"إسرائيل ستُدمر في نصف ساعة إذا هاجمت أمريكا إيران" وفق نائب إيراني بارز

تيلرسون بغضب: كوشنر اختطف السياسة الخارجية الأميركية وعقد لقاءات سرية مع قادة أجانب

وعيد إسرائيلي

ومع تهديد إيران بتجاوز الحدود التي يفرضها الاتفاق المبرم في 2015 لكبح مشاريعها النووية، والذي انسحبت واشنطن منه العام الماضي، أكد كوهين من جديد سياسة إسرائيل الخاصة بعدم السماح لخصمها اللدود بامتلاك قنبلة نووية، وقال: "لم يوقع الموساد أو دولة إسرائيل على الاتفاق النووي، وسنفعل كل ما يلزم لضمان عدم امتلاك إيران أسلحة نووية أبدا".

وأبلغ مصدران رويترز يوم الاثنين بأن إيران تخطت الحد المسموح لها بامتلاكه من مخزون اليورانيوم المخصب بموجب الاتفاق النووي، في تحد لمطالب الدول الأوروبية الموقعة على الاتفاق لها بضرورة الالتزام به رغم العقوبات الأمريكية، وتنفي طهران السعي لحيازة قنبلة نووية.

وقال كوهين، قبل ورود أنباء تخطي طهران الحد المسموح به من اليورانيوم المخصب "يتعلق الأمر حاليا بتخصيب اليورانيوم بنسبة مئوية منخفضة نسبيا وبكميات ليست كبيرة. يتمثل الخطر في تسريع وتيرة التخصيب وزيادة الكميات".

وتابع قائلا: "تخيلوا ما سيحدث إذا أصبح مخزون المواد لدي الإيرانيين قابلا للانشطار على مستوى التخصيب للأغراض العسكرية، ثم على مستوى الاستخدام في قنبلة بالفعل. سيكون الشرق الأوسط، ومن بعده العالم بأسره، مكانا مختلفا، لذلك على العالم ألا يسمح بحدوث ذلك".