هل الحالة الصحية هي التي أجبرت ميركل على خرق البروتوكول خلال استقبال رسمي؟

 محادثة
ميركل إلى جانب رئيسة وزراء الدنمارك خلال تأدية النشيدين الوطنيين
ميركل إلى جانب رئيسة وزراء الدنمارك خلال تأدية النشيدين الوطنيين -
حقوق النشر
REUTERS/Hannibal
حجم النص Aa Aa

اختارت المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، الجلوس خلال استقبال رسمي خصصته لرئيسة الوزراء الدنماركية الجديدة، التي تقوم بزيارة إلى ألمانيا، في إجراء من الأرجح أنه يتعلّق بوضعها الصحي، ويشكل خرقاً للبروتوكول.

وفيما تقف ميركل إلى جانب ضيوفها عادة لسماع الأناشيد الوطنية التي تقدّمها فرقة موسيقية تابعة للجيش الألماني، اختارت ميركل هذه المرة الجلوس إلى جانب ميتيه فريدريكسن، وذلك بعد يوم على إصابتها بعارض صحي خلال استقبال رئيس الوزراء الفنلندي.

وفي شريط فيديو تناقلته وسائل إعلامية يوم أمس، ظهرت ميركل وهي ترتجف خلال الاستماع إلى النشيد الوطني، ما طرح مجدداً تساؤلات حول حالتها الصحية، إذ أصابها عارضان مشابها سابقاً.

في السياق، سعت المستشارة إلى طمأنة الرأي العام وأكدت أنها "بخير" و"قادرة على مزاولة عملها"، وأنه "ليس هناك من داعٍ للقلق على صحتها". وكررت السياسية الألمانية دعوتها اليوم خلال المؤتمر الصحفي الذي جمعها برئيسة وزراء الدنمارك.