إيران تخزن السلاح وتتموضع شرق سوريا.. والبوكمال تحت عين أميركا وإسرائيل

معبر البوكمال - القائم البوابة الحدودية بين العراق وسوريا. تشرن الثاني/نوفمير 2018
معبر البوكمال - القائم البوابة الحدودية بين العراق وسوريا. تشرن الثاني/نوفمير 2018 Copyright رويترز
بقلم:  Euronews
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

هدد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتيناهو الثلاثاء إيران وقال إن مقاتلات سلاح الجو الإسرائيلي قادرة على الوصول إلى جميع المناطق في الشرق الأوسط وليس فقط سوريا وإيران

اعلان

تخضع مدينة البوكمال بمحافظة دير الزور شرق سوريا والقريبة من الحدود العراقية إلى مراقبة متواصلة من الولايات المتحدة وإسرائيل بحسب ما نشر موقع "ديبكا" العبري المتخصص بالشؤون الاستخباراتية والقريب من المصادر العسكرية الإسرائيلية.

ووفقا لآخر التقديرات الاستخباراتية فإن إيران بنت مقرا لها في البوكمال لمهاجمة قوات أميركية موجود في شرق سوريا وضرب أهداف أخرى داخل إسرائيل، وهي تأتي في إطار ما تسميه إيران تدفيع الولايات المتحدة ثمن عقوباتها الاقتصادية الشديدة عليها وحرمانها من بيع نفطها.

المعلومات الواردة كشفت أن إيران أسست منشآت للتدريبات الخاصة للمجموعات الموالية لها وتضع مواقعها وترسانتها المسلحة تحت تصرف هذه المجموعات.

بعض القادة استولوا على مبان لمدارس قديمة، بينما تم تخزين السلاح في عمارات كانت يوما مستشفيات ومراكز طبية.

إيران وبحسب الموقع الأمني الإسرائيلي نصبت برج اتصالات في مركز البو كمال للربط والتواصل والتسهيل بين الوحدات المختلفة.

ووضعت إيران صواريخ أرض أرض قصيرة ومتوسطة المدى، وصواريخ مضادة للطائرات، وتم نشرها بمواقع مختلفة في قرى نائية.

الحرس الثوري الإيراني - فيلق القدس تحت قيادة الجنرال قاسم سليماني وضع الأسلحة في هذه المواقع، وتوقع قيام الوحدات العسكرية الأميركية في سوريا او العراق بالهجوم على مقرات الحرس الثوري في البو كمال، بمشاركة سلاح الجو الإسرائيلي ضمن الغارات المتكررة وكجزء من عملية استباقية.

أ ف ب
لوحة للرئيسين السوري والروسي ومرشد الثورة الإيرانية وأمين عام حزب الله اللبناني معلقة دير الزور شرق سوريا. أيلول 2017أ ف ب

رئيس الوزراء الإسرائيلي حذر قبل يومين طهران من مقاتلات ستيلث "إف-35" أميركية الصنع وتملكها تل أبيب، وهدد نتنياهو بوصول سلاح الجو الإسرائيلي إلى أي مكان بالشرق الأوسط وليس فقط سوريا أو إيران.

وبحسب "ديبكا" فان منطقة البو كمال تعد منزلا ليس فقط لقوات سورية وإيرانية، بل أيضا لمجموعات شيعية مسلحة، وكلها تحت قيادة الجنرال سليماني، ويتولى حزب الله اللبناني المسؤولية عن مجموعات مثل: النجباء (العراق)، الفاطميون (أفغانستان)، الزينبيّون (باكستان)

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

جرحى جراء اطلاق صاروخين من سوريا على بلدة تركية وأنقرة ترد باستهداف الجانب السوري

ماذا يحدث في دير الزور السورية وهل صحيح أن الانتفاضة ضد الأكراد بدأت؟

شاهد: الصور الأولى للقصف الإيراني بالصواريخ على معاقل مسلحين بمنطقة البوكمال