عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: مطران يرش المياه المقدسة للتصدي لعصابات المخدرات في كولومبيا

محادثة
euronews_icons_loading
المطران الكاثوليكي مونتايا على ظهر عربة الإطفاء في بوينافنتورا الكولومبية
المطران الكاثوليكي مونتايا على ظهر عربة الإطفاء في بوينافنتورا الكولومبية   -   حقوق النشر  أسوشييتد برس
حجم النص Aa Aa

جال المطران روبن داريو خاراميلو مونتويا، أمس، السبت، بعض شوارع مدينة بوينافنتورا الكولومبية، راكباً عربة إطفاء، ليرش المياه المقدسة، في عملية يعتقد أنها ستسهم في "التصدي لعصابات المخدرات الإجرامية وغيرها من مجموعات الجريمة المنظمة" المنتشرة في المدينة.

ولبس المطران الثوب الكاثوليكي التقليدي، الذي يسمى بالإيطالية Mantelletta، وصعد إلى سطح العربة الحمراء، وراح يجول في شوارع المدينة ويرش المياه على المارة والبيوت.

وقال مونتويا أمام الحاضرين: "نريد مدينة واحدة، ومجتمعاً واحداً، مدينة تسع للجميع، نعيش فيها بسلام".

وتقع بوينافنتورا على ساحل المحيط الهادئ في كولومبيا وصنفتها الأمم المتحدة كأخطر مدينة في البلاد في العام 2014، نظراً لارتفاع نسبة الجريمة فيها.

وكان المطران قد قال منذ أيام في حديث مع إذاعة كولومبية محلية إن "جرائم القتل والاغتصاب والخطف، وأيضاً اختفاء البعض، في تزايد واضح منذ العام الأخير".

ويقول مراقبون إن غياب أجهزة الدولة بشكل شبه كامل عن المدينة والصراعات المتفشية فيها بين عصابات تجارة المخدرات أزّم الوضع وجعل بوينافنتورا من أخطر المدن الكولومبية.

وبحسب ما نقلته صحيفة "ذي غارديان" البريطانية، عبّر مونتويا عن رغبته في المقابلة الإذاعية ذاتها في الحصول على طوافة من أجل "رش المياه من فوق وتطهير المدينة والشر والنجس فيها".

وقال المطران "نريد أن نرش المياه على بوينافنتورا من فوق، كي تأتي بركة الله وتخلصّنا من كل هذه الشرور المنتشرة في شوراعنا"، وأضاف أنه "يأمل في أن يزوّده الجيش الكولومبي بمروحية".

وتقول تقارير صدرت هذا العام عن منظمة "هيومن رايتس ووتش" إنه تمّ تسجيل 51 جريمة في المدينة في الشهور الخمسة الأولى منذ هذا العام مقارنة بعشرين فقط في 2018.

أيضاً في موقعنا: