لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

الجزائر تخصص أزيد من 35 طائرة لنقل مناصري "محاربي الصحراء" إلى القاهرة لحضور نهائي أمم إفريقيا

 محادثة
طائرة الخطوط الجوية الجزائرية
طائرة الخطوط الجوية الجزائرية -
حقوق النشر
wikimedia - CVG
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

عقب تأهل المنتخب الجزائري لكرة القدم الأحد للدور النهائي من منافسات كأس إفريقيا للأمم 2019، قررت السلطات الجزائرية مساء الإثنين إقامة جسر جوي لنقل المناصرين إلى القاهرة. القرار اتخذ عقب إجتماع مجلس وزاري مشترك خصص لدراسة التحضيرات الخاصة بتنقل المناصرين لمساندة المنتخب الوطني. وقال بيان للوزارة الأولى الجزائرية إنه سيتم تخصيص 28 طائرة مدنية تابعة لكل من الخطوط الجوية الجزائرية وطيران الطاسيلي و9 طائرات عسكرية لنقل حوالي 5000 مناصر ليلة الخميس إلى الجمعة إلى ملعب القاهرة لحضور لقاء نهائي الكأس الذي سيجمع المنتخب الجزائري بنظيره السينغالي.

وتأهل المنتخب الجزائري الذي لم يتوج بالكأس منذ 29 عاما بعد فوزه على منتخب نيجيريا بهدفين لصفر الأحد.

وأشار البيان أيضا إلى إنشاء خلية تنسيق على مستوى الوزارة الأولى، يشرف عليها السيد ديوان الوزير الأول، تتشكل من ممثلي كل الأطراف المعنية للمتابعة الأنية لمختلف التحضيرات ومراحل تنقل المناصرين إلى غاية عودتهم إلى التراب الوطني. كما تم تكليف وزير الشباب والرياضة، بالتنسيق مع الفدرالية الجزائرية لكرة القدم، باتخاذ كل التدابير بصفة استباقية لتوفير العدد الكافي من تذاكر حضور المقابلة النهائية لفائدة مناصري المنتخب.

الحكومة الجزائرية كلفت كذلك النادي السياحي الجزائري، بالتنسيق مع مصالح وزارة الشؤون الخارجية بتفعيل نفس المخطط المتبع فيما سبق للتكفل بكل جوانب تنقل المناصرين (التسجيل، التأشيرة، تذاكر السفر وتنقل المناصرين بالقاهرة)، مع الحرص على ضمان أحسن الظروف لهم خلال كل فترة تواجدهم في العاصمة المصرية القاهرة.

اقرأ أيضا على يورونيوز:

وألح الوزير الأول الجزائري نورالدين بدوي على وجوب اتخاذ كل التدابير الضرورية لضمان عودة كل المناصرين إلى أرض الوطن ضمن أحسن الظروف، بما في ذلك أولئك المتواجدين حاليا بمصر والذين فضلوا تمديد فترة إقامتهم في مصر قصد مؤازرة المنتخب خلال المقابلة النهائية لهذه المنافسة القارية.

هذا وتوافد المئات من الجزائريين إلى مركب محمد بوضياف بالعاصمة حيث تم إقامة مكاتب التسجيل للمناصرين الراغبين في التنقل إلى القاهرة للتسجيل في قائمة الرحلات المبرمجة في إطار الجسر الجوي.

وسبق وأن اتخذت السلطات الجزائرية في العام 2009 قرارًا مماثلا، حيث فتحت جسرا جويا بين الجزائر وأم درمان في السودان لنقل المناصرين لحضور المباراة الفاصلة ضد المنتخب المصري، حيث تم إرسال 48 طائرة منها بعض الطائرات العسكرية في ظرف زمني قياسي مما جعل الخرطوم تمتلأ بالجزائريين قبل المبارة الحاسمة التي فاز بها المنتخب الجزائري بهدف لصفر. وبحسب الإحصائيات فقد تنقل حوالي 11 ألف مشجع جزائري إلى السودان.