لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

الشرطة الأسترالية توقف صحافياً فرنسياً والأخير يتحدث لـ "يورونيوز"

 محادثة
الشرطة الأسترالية تعتقل أحد أفراد طاقم العمل
الشرطة الأسترالية تعتقل أحد أفراد طاقم العمل -
حقوق النشر
FrontLine Action On Coal
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أوقفت الشرطة الأسترالية الصحافي الفرنسي، أوغو كليمان، اليوم، الإثنين، فيما كان يغطّي مع طاقمه احتجاجاً ضدّ مشروع إنشاء منجم عملاق للفحم الحجري في ولاية كوينزلاند الشمالية الغربية.

وكان كليمان يحضرّ الحلقة المقبلة من عمله الجديد "على الجبهة" الذي يدور حول حماية البيئة، وقامت الشرطة بتوقيفه في منطفة "أبوت بوينت" مع ثلاثة من زملائه.

وفي اتصال هاتفي مع يورونيوز، قال كليمان: "أنا متفاجئ جداً" من تصرّف السلطات الأسترالية، مضيفاً أن عملية توقيفه تمَّت لأنه صحافي، وهذا، بحسب ما يقوله، "أمر واضح".

وأشار كليمان إلى أن فريقه كان يغطي الاحتجاج الذي أغلق الطريق إلى المرفأ وقسماً من المرفأ، ثم أتت دورية الشرطة واعتقلته مع قسم من فريقه من دون أي كلمة (من دون تقديم أسباب التوقيف)".

وأضاف صاحب الثلاثين عاماً "ما حصل لم يكن خطأ بالتأكيد لأن طاقمي كبير. ومن الواضح أننا صحافيون. قدّمت بطاقتي الصحافية للشرطة وشرحت للعناصر أننا صحافيون فرنسيون ولكنهم لم يعيروا ذلك أهمية".

وشارك نحو 40 شخصاً في احتجاج ضدّ مشروع إنشاء منجم للفحم الحجري في المنطقة لأسباب بيئية. وكان المشروع قد تسبب بجدل كبير في أستراليا منذ 7 سنوات تقريباً، ولكن الحكومة وافقت مؤخراً على البدء به.

وقالت الشرطة في بيان أصدرته اليوم، الإثنين، إن خمسة أشخاص بينهم رجل فرنسي تمّ احتجازهم بتهمة قطع سكّة حديدية تؤدي إلى المرفأ في منطقة بوين.

ولاحقاً أطلق سراح الصحافي الفرنسي وزملائه بكفالة مالية، بعد أن تعهّدوا بعدم الاقتراب من منطقة الاحتجاجات، على أن يمثل كليمان أمام محكمة في أيلول/سبتمبر المقبل.

ويرى كليمان "غرابة كبيرة" في الإجراء القضائي الذي اتخذ بحقه "خصوصاً وأنه يصدر عن دولة ديمقراطية" وأنه "سيؤثر بشكل سلبي على الوثائقي الذي يعمل عليه الآن".

وحاولت يورونيوز الاتصال بالشركة المتعدة لمشروع منجم الفحم، ولكن المسؤولين امتنعوا عن التعليق على الاحتجاجات.

أيضاً في موقعنا: