الأمم المتحدة تحذر: موجة الحر "الجهنمية" بأوروبا في طريقها إلى غرينلاند

شابة تستمتع بمياه نافورة تروكاديرو بالعاصمة الفرنسية باريس للفرار من موجة الحر التي تلفح أوروبا. تموز 2019
شابة تستمتع بمياه نافورة تروكاديرو بالعاصمة الفرنسية باريس للفرار من موجة الحر التي تلفح أوروبا. تموز 2019 Copyright أ ف ب
بقلم:  Besan Zarzar مع رويترز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

أكدت الأمم المتحدة أن الارتفاع في درجات الحرارة و الذي شهدته أوروبا في الأيام القليلة الماضية سيؤثر بشكل كبير على الغطاء الجليدي في غرينلاند والذي يشكل جزءا أساسيا من نظام المناخ العالمي. وذوبان الجليد فيه سيؤدي لارتفاع منسوب مياه البحار والمحيطات واضطرابات في الطقس.

اعلان

قالت الأمم المتحدة الجمعة إن الهواء الساخن الذي حطم الأرقام القياسية لدرجات الحرارة في أوروبا هذا الأسبوع يبدو في طريقه إلى غرينلاند وذلك في تطور يبعث على القلق قد يجعل الغطاء الجليدي للجزيرة يقترب من انكماش قياسي شهده عام 2012 أو يتجاوزه.

وقالت كلير نوليس وهي متحدثة باسم المنظمة العالمية للأرصاد الجوية التابعة للأمم المتحدة إن الهواء الساخن الذي يتحرك شمالا من شمال إفريقيا لم يحطم درجات الحرارة القياسية التي شهدتها أوروبا الخميس فحسب بل تجاوزها بدرجتين أو ثلاث أو أربع درجات مئوية وهو ما وصفته بأنه "شيء غير معقول على الإطلاق".

وتابعت قائلة "سيتسبب ذلك في ارتفاع في درجات الحرارة وبالتالي سيزيد من ذوبان الغطاء الجليدي في غرينلاند... لا نعلم بعد إن كان ذلك سيتجاوز مستوى 2012 لكنه قريب منه".

ويشكل الغطاء الجليدي في غرينلاند جزءا أساسيا من نظام المناخ العالمي وذوبان الجليد فيه سيؤدي لارتفاع منسوب مياه البحار والمحيطات واضطرابات في الطقس.

وأشارت نوليس مستشهدة ببيانات من عالم مناخ هولندي إلى أن الأوضاع في غرينلاند لم تكن استثنائية حتى يونيو حزيران لكن الجليد فيها بدأ في الذوبان بسرعة في الأسابيع الماضية.

وقالت "في تموز/يوليو وحده فقدت 160 مليار طن من الجليد من ذوبان السطح. هذا يعادل تقريبا حجم 64 مسبحا أوليمبيا. في يوليو فقط ومن السطح فقط أي أن ذلك لا يشمل ما يذوب في المحيط مباشرة".

وأضافت أن الهواء الأكثر دفئا له تبعات أيضا على الامتداد الجليدي في القطب الشمالي والذي وصل لأدنى مستوى مسجل له بحلول 15 تموز/يوليو.

وقالت نوليس إن الموجات الحارة التي زادت حدتها ومرات تكرارها مرتبطة بتغير المناخ الذي تسبب فيه الإنسان

للمزيد على يورونيوز:

ذوبان الثلوج في غرينلاند يسجّل معدلاً قياسياً والعلماء يحذرون من المخاطر

موجة الحر: البلدان والمدن الأوروبية التي سجلت رقماً قياسياً جديداً

شاهد: أوروبيون يلجأون إلى نوافير المياه العامة هرباً من الحر اللافح

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

هكذا تستطيع مقاومة موجة الحرارة في أوروبا

أوروبا تنتظر صيفاً ساخناً ودرجات الحرارة بالبرتغال وإسبانيا تصل إلى 43 مئوية

الأمن الغذائي هاجس السودانيين الأول بعد مرور عام على اندلاع النزاع المسلح في البلاد