لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

اللاجئون الروهينغا يرفضون العودة إلى ميانمار قبل الاعتراف بهم

 محادثة
اللاجئون الروهينغا يرفضون العودة إلى ميانمار قبل الاعتراف بهم
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

رفض اللاجئون الروهينغا في بنغلادش العودة إلى ميانمار ما لم يتم الاعتراف بهم كجماعة عرقية وذلك حسبما أخبر زعماء اللاجئين مسؤولين من ميانمار يوم الأحد مع بدء محادثات جديدة لإعادة الروهينغا.

وكانت حملة شنها جيش ميانمار ردا على هجمات لمسلحين عام 2017 قد أسفرت عن فرار 730 ألفا من الروهينغا المسلمين إلى منطقة كوكس بازار الحدودية التي تقع في جنوب شرق بنغلادش حيث يعيشون في مخيمات بائسة خشية تعرضهم لمزيد من الاضطهاد إذا عادوا إلى ميانمار.

وقال محققون من الأمم المتحدة إن العملية العسكرية في ميانمار تضمنت عمليات قتل واغتصاب جماعي وحرق متعمد وإنها كانت "بنية الإبادة الجماعية". وتنفي ميانمار هذا الاتهام.

وهذه ثاني زيارة يقوم بها مسؤولون من ميانمار للمخيمات في كوكس بازار سعيا لإقناع لاجئي الروهينغا ببدء عملية العودة. وفي أكتوبر تشرين الأول، رفض الروهينغا عرضا للعودة إلى بلادهم عندما أجرى وفد من ميانمار محادثات مع زعماء للاجئين.

وأجرى وفد ميانمار بقيادة مينت ثو السكرتير الدائم للشؤون الخارجية محادثات مع 35 من زعماء الروهينجا في كوكس بازار أمس السبت واليوم الأحد وسط إجراءات أمنية مشددة في المخيمات.

وقال زعماء الروهينغا إنهم يريدون من ميانمار الاعتراف بهم كجماعة عرقية لها الحق في الجنسية قبل أن يعودون إلى هناك.

وقال دل محمد وهو أحد زعماء الروهينغا الذين انضموا للمحادثات لرويترز عبر الهاتف "أخبرناهم بأننا لن نعود ما لم يتم الاعتراف بنا كروهينغا في ميانمار".

وأضاف "نريد الجنسية ونريد كل حقوقنا. لا نثق بهم. ولن نعود إلا في ظل حماية دولية".

وتابع "سنعود إلى أراضينا... لا نريد أن ينتهي بنا الحال بالعيش في مخيمات".

للمزيد على يورونيوز:

بسبب قتل خارج نطاق القانون للمسلمين الروهينغا أمريكا تفرض عقوبات على قادة جيش ميانمار

الأمم المتحدة تتحدث عن جرائم حرب جديدة محتملة في ميانمار

مدعية المحكمة الجنائية الدولية تطالب بفتح تحقيق حول جرائم حرب ميانمار