لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

فيديو لنائب أميركي مسلم يقاطع كلمة ترامب في فرجينيا اعتراضاً على العنصرية

 محادثة
 النائب في ولاية فرجينيا إبراهيم سميرة معترضاً على خطاب ترامب الذي يظهر في الخلفية
النائب في ولاية فرجينيا إبراهيم سميرة معترضاً على خطاب ترامب الذي يظهر في الخلفية -
حقوق النشر
REUTERS/Carlos Barria
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

قاطع إبراهيم سميرة، وهو نائب مسلم في الجمعية الوطنية لولاية فرجينيا، الرئيس دونالد ترامب، بينما كان يلقي كلمة، أمس، الثلاثاء، بمناسبة الذكرى الـ 400 لتأسيس أوّل جمعية تشريعية في الولاية.

وصرخ النائب الديمقراطي، الذي انتخب هذا العام، بينما كان ترامب يلقي كلمته وقال"لا يمكنك أن تعيدنا إلى بلادنا"، ثم وقف في وسط الصالة رافعاً لافتة كتب عليها ثلاث عبارات وهي "نبذ الكراهية"، "أعيدوا لمّ شمل عائلتي" و"عودوا إلى بلادكم الفاسدة"، في إحالة واضحة إلى سلسلة من الأحداث المرتبطة بترامب، والتي أثارت جدلاً واسعاً في الولايات المتحدة الأميركية مؤخراً.

وانتشرت مقاطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي تظهر النائب سميرة مرافقاً من قبل حراس الأمن في "جيمستاون"، فيما لازم ترامب الصمت واستمع إلى دعم الحضور الذي صفق له ونادى باسمه.

فرجينيا مقسمة

في الانتخابات الرئاسية الأميركية التي تمّت في العام 2016 خسر ترامب المنافسة في ولاية فرجينيا، ذلك أنّ المرشح المدعوم من هيلاري كلينتون، منافسته آنذاك، حصل على نحو 50 بالمئة من الأصوات مقابل 44 تقريباً حصدها مرشّحه.

كلّ هذا للقول إن ولاية فرجينيا، الميالة تاريخياً إلى الجمهوريين، تشهد انقساماً حاداً بين الحزبين، وإن ترامب هو أوّل رئيس أميركي منذ العام 1924 يفوز بالرئاسة من دون الفوز بهذه الولاية.

سميرة يدافع عن نفسه

دافع النائب الأميركي عن نفسه عبر حسابه على تويتر، وقال في بيان نشره مساء أمس، ما مفاده أنه لا يمكن تقديم الأعذار لأي عمل أو قول عنصري فقط لمجرد أننا نرغب في البقاء مهذبين".

ويرى سميرة، النائب من أصول فلسطينية والمولود في شيكاغو، أن رسائل ترامب التي وجهها في وقت سابق من هذا الشهر إلى "النائبات" الديمقراطيات الأربع، كانت الدافع الأساسي للاعتراض الذي قدّمه أمس.

وتم ترحيل أسرة سميرة من الولايات المتحدة في العام 2002 إذ منع والده من العودة إلى البلاد بعد أن قام بزيارة لأحد أقربائه المرضى في الأردن، بحسب ما يقوله النائب.

وكان جمهور ترامب قد ردد "أعدها إلى بلادها" خلال حديثه عن النائب المسلمة، إلهان عمر، في إحدى جولاته الانتخابية في كارولينا الشمالية فيما وصف بـ"أكثر اللحظات عنصرية في تاريخ السياسة الأميركية الحديث".

ترامب يعترف بالعبودية

خلال الاحتفال بذكرى تأسيس أول جمعية تشريعية في الولاية كرّم ترامب السياسيين الأوائل الذين شكّلوا حكومة شقت الطريق أمام تأسيس الولايات المتحدة تاريخياً ولكنه اعترف أيضاً بأن تجارة الرق كانت تتم في المنطقة في القرن السابع عشر.