عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: تدافع في البرلمان الكيني بسبب طرد نائب جلبت رضيعها معها إلى الجلسة

محادثة
euronews_icons_loading
شاهد: تدافع في البرلمان الكيني بسبب طرد نائب جلبت رضيعها معها إلى الجلسة
حجم النص Aa Aa

طرد رئيس البرلمان الكيني كريستوفر أوموليلي يوم أمس الأربعاء النائب زليخة حسن، من الجلسة بسبب حملها لطفلها تحت قّبة المجلس التشريعي، ما أثار حفيظة عدد من النوّاب خاصة في أوساط النساء.

وأوضحت النائب زليخة حسن أنّها اضطرت إلى جلب طفلها الرضيع البالغ من العمر خمسة أشهر، إلى جلسة البرلمان بسبب "ظرف عائلي طارئ".

وقالت النائب حسن: "حاولت ما بوسعي ألا أجلب الطفل معي، لكنني واجهت ظرفاً عائلياً طارئاً اضطّرني لجلبه معي إلى الجلسة"، متسائلة: "ماذا كان عليّ أن أفعل؟ لو كان في البرلمان حضانة أو مكان لرعاية الأطفال، لابقيته فيها".

وكان رئيس البرلمان أوموليلي، طالب زليخة بالخروج وطفلها من القاعة، وقال: إن "بإمكانها العودة إلى الجلسة من دون الرضيع"، وهو ما أثار جلبة في البرلمان بين مؤيد ومعارض لما ذهب إليه أوموليلي، وتصاعد التوتر في القاعة التي شهدت تدافعاً بين عدد من النوّاب.

والجدير بالذكر أن اللوائح الإدارية الناظمة لعمل البرلمان تنصّ على عدم السماح للغرباء بما في ذلك الأطفال، بدخول قاعة البرلمان أثناء انعقاد الجلسات، علماً أن كينيا كانت اعتمدت قبل عامين تشريعاً يلزم أصحاب العمل بتوفير أماكن للأمهات لرعاية وإرضاع أطفالهن.

وحين خروج زليخة من الجلسة انضمت إليها نوّابٌ نسّاء معلنين تضامنهم معها وقمن بالانسحاب معها من الجلسة التي كانت مخصصة لمناقشة النزاع الحدودي مع دولة الصومال المجاورة.

للمزيد في "يورونيوز":