لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

فيديو: طفل باكستاني في ربيعه الرابع يفجر عائلته بقنبلة هندية ظنا منه أنها لعبة

 محادثة
عائلة الطفل علي في باكستان
عائلة الطفل علي في باكستان -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

على بعد حوالي 2000 متر من جبال وادي نيلوم، حيث يفصل نهر بين إقليم كشمير بين الهند وباكستان تقع قرية جابري الصغيرة الجبلية التي تضم 80 منزلاً. في أواخر الشهر الماضي سقطت قذائف مدفعية هندية على القرية ولم تنفجر وعثر عليها آيان علي البالغ من العمر أربع سنوات. القذيفة بدت للطفل وكأنها لعبة فأمسك بها وجلبها إلى بيت أهله.

بمجرد وصوله إلى البيت أخرج الطفل القذيفة التي كان يظن بأنها لعبة وعرضها على إخوته، فحاول الأشقاء انتزاع "اللعبة القذيفة" من يد علي للهو بها بعض الوقت غير أن علي سقط خلال العراك الطفولي. سقوط الطفل على الأرض وبيده القذيفة أدى إلى إنفجارها على الفور ووفاة الطفل وإصابة بقية أفراد العائلة الذين كانوا متواجدين بالقرب من الأطفال (ثمانية من إخوته وابن عمه وأمه) .

عم علي، عبد القيوم، أكد لرويترز أن اثنين من الأطفال المصابين في المستشفى في حالة حرجة.

الجيش الباكستاني وصل إلى مكان الحادث وعاين القذيفة وقال إن العبوة كانت قنبلة عنقودية، سلاح يطلق العديد من القنابل الصغيرة التي يمكن أن تقتل أو تجرح أشخاصًا في منطقة أوسع. وهذا السلاح الفتاك محظور بموجب اتفاقية جنيف.

اقرأ أيضا على يورونيوز:

بعد انتشار الخبر نفت الحكومة والجيش الهندي أن تكون القنبلة مصدرها الهند. وفي زيارة إلى منطقة الجابري يوم الجمعة الماضي، لم يتمكن صحفي من رويترز من التحقق بشكل مستقل من نوع القذيفة التي قتلت علي، على الرغم من وجود علامات أضرار في المنزل.

تكثفت عمليات تبادل إطلاق النار بين باكستان والهند عبر الحدود في السنوات الأخيرة، وتتهم الهند وباكستان بعضهما البعض بانتهاك منتظم لاتفاقية وقف إطلاق النار على طول خط السيطرة البالغ طوله 740 كيلومتراً، والذي يعد بمثابة الحدود الفعلية في منطقة كشمير المتنازع عليها.

كما ازداد التوتر هذا الأسبوع بعد أن وضعت الهند سياسة جديدة لإلغاء وضع الحكم الذاتي في ولاية جامو وكشمير، واعتقال المئات من القادة السياسيين والناشطين.