لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

مساع أمريكية لاحتجاز الناقلة الإيرانية غريس 1 في جبل طارق

 محادثة
ناقلة النفط الإيرانية جريس 1 التي ترفع علم بنما بعد إيقاف البحرية البريطانية لها لدى مرورها بمضيق جبل طارق
ناقلة النفط الإيرانية جريس 1 التي ترفع علم بنما بعد إيقاف البحرية البريطانية لها لدى مرورها بمضيق جبل طارق -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

قدمت الولايات المتحدة طلبا لاحتجاز الناقلة الإيرانية غريس 1 في جبل طارق والتي سيطر عليها مشاة البحرية الملكية البريطانية في البحر المتوسط الشهر الماضي.

ومن شأن الطلب الأمريكي أن يعقد احتمال تبادل للناقلات بين لندن وطهران.

واستولى مشاة البحرية البريطانية على ناقلة النفط غريس 1 في عملية إنزال جريئة تحت جنح الظلام قبالة ساحل جبل طارق التابعة لبريطانيا يوم الرابع من يوليو تموز. وقالت حكومة جبل طارق إنها تشتبه في أن الناقلة تهرب النفط إلى سوريا في انتهاك لعقوبات الاتحاد الأوروبي.

ومع تزايد التوترات مع طهران، احتجز الحرس الثوري الإيراني الناقلة ستينا إمبيرو التي ترفع العلم البريطاني في الخليج في 19 يوليو تموز.

وكان من المقرر أن تفرج حكومة جبل طارق عن غريس 1 ولكن قبل ساعات فقط من ذلك سعت وزارة العدل الأمريكية إلى احتجازها.

وذكرت صحيفة جبل طارق كرونيكل "وزارة العدل الأمريكية تقدمت بطلب لاحتجاز الناقلة الإيرانية العملاقة جريس 1 في جبل طارق قبل ساعات من الموعد الذي كانت حكومة جبل طارق تعتزم الإفراج عنها فيه".

ونقلت الصحيفة عن رئيس المحكمة العليا أنتوني دادلي تأكيده أنه لولا التحرك الأمريكي "لكانت الناقلة أبحرت".

ولم يتضح بأي شيء يتعلق طلب وزارة العدل الأمريكية.

ويعني الطلب أنه لن يتم اتخاذ قرار بشأن مصير غريس 1 إلا في وقت لاحق اليوم الخميس.

وأكدت حكومة جبل طارق تقدم واشنطن بالطلب. وقالت في بيان "وزارة العدل الأمريكية تقدمت بطلب لاحتجاز جريس 1 على أساس عدد من المزاعم التي يجري النظر فيها الآن... ستعود القضية إلى المحكمة العليا في جبل طارق في الساعة الرابعة مساء (1400 بتوقيت جرينتش)".

وجرى إطلاق سراح قبطان الناقلة الإيرانية وثلاثة ضباط.

كان مصدر في جبل طارق قال لرويترز قبل جلسة المحكمة إن من المرجح السماح لجريس 1 بالمغادرة مما أثار تكهنات بشأن تبادل محتمل للناقلة مع إيران.

مساع لتخفيف التصعيد

أثارت تصريحات أدلى بها مسؤول إيراني في سلطة المرافىء الإيرانية الثلاثاء تكهنات حول احتمال التوصل إلى اتفاق بين الإيرانيين والبريطانيين.

فقد أعلن جليل إسلامي مساعد مدير مؤسسة الموانئ والملاحة البحرية في إيران أن طهران تواصلت مع السلطات البريطانية في إطار الجهود المبذولة للإفراج عن ناقلة النفط التي احتُجزت قبالة سواحل جبل طارق.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية عن إسلامي قوله "آمل ان يتم حل هذه المشكلة في مستقبل قريب"، وأن "تتمكن السفينة من مواصلة طريقها مع رفع علم الجمهورية الإسلامية الإيرانية".

وأكد المسؤول الإيراني نفسه أن "بريطانيا أبدت اهتماما ايضا لحل المشكلة، وتم تبادل الوثائق للمساعدة في حل المشكلة".

ولم تؤكد حكومة جبل طارق ولم تنف ذلك، وقال ناطق باسمها "نواصل السعي إلى خفض التصعيد في المشاكل المطروحة منذ بدء التمديد لاحتجاز السفينة لناقلة النفط غريس 1".

للمزيد على يورنيوز: