لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

شاهد: بعد قرار المحكمة.. مهاجرون يغادرون "أوبن أرمز" إلى لامبيدوزا الإيطالية

 محادثة
عنصر من طاقم سفينة الإنقاذ الإسبانية "أوبن أرمز" يساعد مهاجراً في النزول عن متنها
عنصر من طاقم سفينة الإنقاذ الإسبانية "أوبن أرمز" يساعد مهاجراً في النزول عن متنها -
حقوق النشر
REUTERS/Guglielmo Mangiapane
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

نزل نحو مئة من المهاجرين على جزيرة لامبيدوزا الإيطالية، ليل الثلاثاء - الأربعاء، بعد انتظار دام نحو ثلاثة أسابيع في عرض البحر على متن سفينة الإنقاذ "أوبن أرمز"، ما ينهي أزمة بين الجمعية الخيرية الإسبانية التي تدير السفينة والحكومة في روما.

وكان المهاجرون، ومعظمهم أتوا من إفريقيا، قد تم إنزالهم من السفينة بعد أن أمرت محكمة إيطالية بالسماح للمهاجرين الموجودين على السفينة بدخول الأراضي الإيطالية، وإجلاء الأشخاص الذين على متنها.

ورست السفينة في ميناء لامبيدوزا بعد الحادية عشرة تقريباً بتوقيت وسط أوروبا يوم أمس، الثلاثاء.

وكانت "أوبن أرمز"، التي تديرها جمعية خيرية إسبانية تحمل نفس الاسم، قد أنقذت المهاجرين، الذين كانوا متجهين إلى أوروبا، قبالة الساحل الليبي. ولكن بعد أن رفضت الحكومة الإيطالية، بضغط من وزير الداخلية ماتيو سالفيني، السماح للسفينة بالرسو بقيت عالقة في البحر لنحو ثلاثة أسابيع.

وقالت الجمعية الخيرية في وقت سابق إن المهاجرين في حالة "بائسة" ويحتاجون لمأوى بشكل سريع.

وأكد أوسكار كامبس مدير ومؤسس "أوبن أرمز" في وقت سابق على تويتر أن السفينة ستخضع للاحتجاز على نحو مؤقت مضيفاً أن هذا "ثمن يفترض أن يضمن تقديم خدمة للأشخاص الذين على متنها".

وكانت إسبانيا أرسلت سفينة بعد ظهر أمس، الثلاثاء، لإنقاذ المهاجرين ونقلهم إلى مايوركا بعد أن قفز بعضهم من على متنها.

نشرت "أوبن أرمز: تغريدة يظهر فيها المهاجرون على متن سفينة الإنقاذ وهم يحتفلون بقرار القضاء الإيطالي

وتتخذ إيطاليا موقفاً متشدداً تجاه دخول المهاجرين قائلة إنها تحملت مسؤولية كبيرة فيما يتعلق بالتعامل مع الهجرة الأفريقية إلى أوروبا. ويقول وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني إن السفن التي تديرها جمعيات خيرية أصبحت "سيارات أجرة" للمهربين.