عاجل

شاهد: إمراة حامل تصمم على إتمام مراسم قسم الجنسية الأمريكية رغم آلام المخاض

 محادثة
شاهد: إمراة حامل تصمم على إتمام مراسم قسم الجنسية الأمريكية رغم آلام المخاض
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

فاجأت الانقباضات وأعراض الطلق امرأة أرمينية كانت في طريقها لحضور مراسم منحها الجنسية الأمريكية مما استدعى تسريع العملية لها بشكل خاص.

المرأة عانت آلام المخاض على الرغم من أن موعد ولادتها القيصرية كان محدداً الأسبوع القادم.

وقام القاضي كورماك كارني من كاليفورنيا الخميس 22 آب/ أغسطس، بتوطين السيدة البالغة من العمر 31 عاماً، بعد رفضها المغادرة قبل أداء القسم بسبب قلقها من سياسات الهجرة التي يتبعها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وأدت السيدة القسم بشكل استثنائي على انفراد قبل بدء الحفل الرسمي الذي شهد توطين نحو 3200 شخص من 114 دولة في مركز المؤتمرات في لوس أنجليس.

المرأة التي عرفت عن نفسها باسمها الأول فقط، تاتيف، قالت إن مخاوفها بشأن موقف ترامب المتشدد تجاه الهجرة دفعتها إلى تسريع عملية التجنس التي استغرقت 6 سنوات.

وقالت تاتيف وهي معلمة تاريخ سابقة في مدرسة كاليفورنيا الثانوية "لقد سرعت العملية بسبب الرئيس الحالي، لأن قوانين الهجرة تتعرض للهجوم"، مضيفة أنها كانت تخشى من سحب البطاقة الخضراء (الإقامة الدائمة الأمريكية) منها.

لكن الغريب فعلاً أن الانقباضات التي عانت منها تاتيف في مقر الحفل اختفت بمجرد عودتها إلى المنزل وحصولها على قسط من الراحة!!

يذكر أن ترامب قال يوم الأربعاء إن إدارته تبحث بجدية وقف منح الجنسية للأطفال المولودين في الولايات المتحدة من أبوين غير أمريكيين وللأشخاص الذين هاجروا إلى الولايات المتحدة بشكل غير قانوني.

وبالنسبة لترامب فإن موضوع الهجرة شكل ويشكل أحد الأعمدة الرئيسية في حملته الانتخابية السابقة والحالية، إلا أن العديد من الإجراءات والأوامر التنفيذية المتعلقة بهذا الملف أعاقتها المحاكم الأمريكية.

للمزيد على يورونيوز:

"المختار وملك إسرائيل والمجيء الثاني للمسيح": ترامب "الساخط" يشغل العالم والأمريكيين

تخيير طفلة مهاجرة على الحدود الأمريكية بين والديها قبل ترحيل أحدهما

ترامب: الله اختارني لخوض الحرب التجارية مع الصين

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox