لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

ما هو قدر الماريخوانا الموجود في قطعة شكولاتة ممزوجة بالقنب المقطر؟

 محادثة
عينة من نبات القنب في إحدى المخابر الامريكية.
عينة من نبات القنب في إحدى المخابر الامريكية.
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

يحاول علماء الكيمياء في الولايات المتحدة فك لغز علمي يتعلق بالكعك المحشو بالقنب (أو الماريخوانا)، إذ يبدو أن الشوكولاتة قادرة على طمس نتائج التحاليل المحتملة، ومن شان ذلك أن يشكل خطرا على صحة المستهلكين الذين يبحثون عن المتعة والاستجمام، وليس الهلوسة.

ما هو قدر الماريخوانا الموجود في قطعة شكولاتة ممزوجة بالقنب المقطر؟

يرى الكيميائي الأمريكي ديفيد واتسن أن العلامات المنصوص عليها تقول إن القدر يساوي 100 مليغرام بالنسبة لرباعي هيدرو كانابينول (تي. أيتش. سي).

يمكن للشوكولاته أن تتغلب على فعالية التحاليل المخبرية لهكذا مادة وتتخلص منها، لذلك فإن العلامات ليست دائما دقيقة، واليوم يحاول العلماء معرفة السبب وراء ذلك.

وفي الدول التي يرخص فيها باستهلاك الماريخوانا، يستعمل القنب في الكعك وحلوى النعنع والجيلاتين، بل والكعك المملح والجاف أيضا.

الشوكولاتة قد تدخلك القسم الاستعجالي

هذه المنتوجات التجارية تصنف وفق كمية تي. أيتش. سي، المادة الكيميائية التي تجعل الناس يعيشون درجة من السكر، يشعرون معها وكأنهم يحلقون عاليا، وهي تساعد المرضى الذين يتعاطون القنب (أو الماريخوانا) لأسباب طبية يحصلون على جرعتهم، وتسمح لآخرين أن يعدلوا من مزاجهم المضطرب، ولكن علماء الكيمياء يقولون إنه يبدو أن للشكولاتة تأثير في التحاليل التي يتم اجراؤها.

ذلك أن قطعة من الشكولاتة التي تحتوي في صنف معين على 10 مليغرام من مادة تي. أيتش. سي، يمكن أن تتسبب في إرسال من يتناولها إلى قسم الحالات الاستعجالية لأحد المستشفيات، جراء دخوله في حالة من الهلوسة.

آخر البحوث الخاصة بالشوكولاتة المقدمة في اجتماع خبراء الكيمياء الأمريكيين في سان ديغو، هي مثال على نمو الدور الكيميائي في صناعة الماريخوانا.

وبالإضافة إلى غرابة اطوار الشوكولاتة فإن الكيميائيين يعملون على إطالة أمد صلوحية المنتوج، مقلدين نكهة الماريخوانا وجعل المنتوجات أكثر سلامة.

القنب في مفترق الطرق

تجارة الماريخوانا أو القنب اليوم هي في مفترق الطرق في سعيها إلى كسب شرعية التدوال، إذ مازالت الحكومة الأمريكية تعتبر استهلاك الماريخوانا غير قانوني، بينما تسمح أكثر من 30 ولاية أمريكية باستعمالها على الأقل لأغراض طبية، وحتى في تلك الولايات لا توجد أساليب مضبوطة لتحليل المنتوج حتى يضمن السلامة والجودة، ويقوم علماء الكيمياء العاملون لفائدة شركات الماريخوانا ومخابر التحاليل بتطوير تلك الضوابط، ومنهم من يحمي أفكاره قانونيا.

تحتوي الماريخوانا على مئات العناصر الكيميائية بما فيها الكانابينويد مثل تي. أيتش.سي. وكذلك سي. بي.دي، وهي مكونات متداولة لم تثبت فوائدها الصحية، وبعضها يطرح تحديات عندما تستخدم في المعالجة، والشوكولاتة مثال جيد لذلك.

يقول الامريكي داوسن العامل في أحد مخابر أوكلاند في كاليفورنيا، والذي يعكف على تحليل الماريخوانا، إن وجود الشوكولاتة في حقنة يمكن أن يكبح قدرتنا على التحليل بدقة، لتحديد مقدار مكون تي. إيتش.سي. في ذلك المنتوج، فبقدر ما تكون كمية الشوكولاتة في الحقنة أعلى، بقدر ما تقل دقة نتائج التحليل.

دهنيات في مادة الشوكولاتة

ويعتقد داوسن أن بعض مكونات تي. إيتش. سي. ملتصقة بدهنيات في مادة الشوكولاتة، تختفي ولا يمكن حصرها أثناء التحليل. وللقيام بهذا التحليل على مادة الشوكولاتة يطحن داوسن قطعة شوكولاتة مختلطة برباعي هيدرو كانابينول (تي. أيتش. سي.) لمعالجة مادة غذائية تجارية، فتراه يزن العينات ويضيف المحلول إلى المادة، قبل أن يقيس طاقة رباعي هيدرو كانابينول (تي. أيتش. سي.) الكامنة.

ويجرب داوسن مسحوق الكوكا ثم يجفف الشوكولاتة والشوكولاتة البيضاء، في محاولة لمعرفة المكونات التي تخفي خلال التحليل رباعي هيدرو كانابينول (تي. أيتش. سي.).

ويأمل داوسن أن تساعد دراسته في تحسين مقاييس التحليل وضمان منتوجات تحظى بأكبر درجة من السلامة، وهو يقول: "إن هذا العلم مهم لإرساء شرعية علمية لصناعة القنب، وهي صناعة في أيام نشأتها الأولى".

للمزيد على يورونيوز:

شاهد: الماريجوانا الطبية باتت متاحة في لويزيانا

تسجيل أول حالة وفاة بسبب السجائر الإلكترونية في الولايات المتحدة