شاهد: أكبر يخت في العالم الذي تفوق على يخت الشيخ خليفة بن زايد آل النهيان

شاهد: أكبر يخت في العالم الذي تفوق على يخت الشيخ خليفة بن زايد آل النهيان
Copyright 
بقلم:  Sami Fradi
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

سوف يستعمل العلماء والباحثون "ريف أوشين" لمعرفة وقع تأثيرات انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون في المحيطات، إلى جانب التلوث بسبب المواد البلاستيكية وكذلك الصيد غير المستدام.

اعلان

"ريف أوشين"، هو أكبر يخت في العالم بدأ طوافه على المياه قبل أسبوع، وقد صمم لدراسة التوازن البيئي البحري وتطهير محيطات الكرة الأرضية. هذا اليخت غادر محطة بناء السفن في رومانيا في رحلة تستغرق 35 يوما باتجاه النرويج، حيث سيجهز بالمعدات التقنية اللازمة والتجهيزات العلمية الخاصة بمهمته، حتى ينجز الأبحاث الهادفة إلى حماية المحيطات.

يبلغ هذا اليخت من الطول 183 مترا، وبذلك فقد أصبح يتجاوز طول اليخت "عزام" لمالكه الإماراتي الشيخ خليفة بن زايد آل النهيان، وتتسع طاقة استيعابه نحو 55 عالما وطاقما مكونا من 35 فردا. وبحسب الإدارة الوطنية الأمريكية للغلاف الجوي والمحيطات فإن المحيطات تغطي 70% من الكرة الأرضية، ولكن أقل من 20% منها فقط تمت ملاحظته.

وسوف يستعمل العلماء والباحثون "ريف أوشين" لمعرفة وقع تأثيرات الصيد غير المستدام وانبعاثات ثاني أوكسيد الكربون في المحيطات، والتلوث بسبب المواد البلاستيكية.

ومن بين المعدات التي ستجهز بها "ريف أوشين"، مخابر ونظام سونار، وشبكة كبيرة للصيد في الأعماق، وغواصة ومركبة غوص ذاتية القيادة، ومركبة تعمل تحت الماء عن طريق التحكم عن بعد قادرة على الغوص ستة آلاف (6000) متر في أعماق المحيطات، بالإضافة على أجهزة اتصالات متقدمة.

وقد بعث رجل الأعمال النرويجي كيل انجي روكي شركة "ريف أوشين" غير الربحية، وطموحه هو أن يجعل المحيطات مفيدة للصحة مجددا، عن طريق الدراسات والبحوث، وتطوير فهمنا لها، وبالتالي تطوير الحلول الملموسة، لعكس التأثيرات البيئية السلبية في المحيطات.

للمزيد على يورونيوز:

علماء يعثرون على قطع بلاستيكية عالقة في منطقة نائية في القطب الشمالي

ذوبان الثلوج في غرينلاند يسجّل معدلاً قياسياً والعلماء يحذرون من المخاطر

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: منظمة السلام الأخضر في حملة موسيقية تحسيسية للحفاظ على المحيطات

خطر البلاستيك من البحار والمحيطات إلى البشر.. جزيئات بلاستيكية في فضلات الإنسان

السويد تنضم إلى تدريبات حلف شمال الأطلسي عبر بحار القطب الشمالي وثلوجه في النرويج