عاجل

no comment

احتجاجات هونغ كونغ تتواصل على الرغم من سحب قانون الترحيل الذي أذكى شعلة المظاهرات

واصل محتجون اليوم الجمعة الاحتشاد خارج مركز شرطة مونغ كوك في هونغ كونغ، وأقاموا حواجز وصوبوا أشعة الليزر تجاه عناصر الشرطة.

جولة الاحتجاجات الجديدة تأتي بعدما أعلنت كاري لام الرئيسة التنفيذية لهونغ كونغ أمس الخميس أن حكومتها ستسحب مشروع قانون الترحيل الذي أشعل فتيل أشهر من الاحتجاجات في المنطقة الصينية التي تتمتع بحكم شبه ذاتي.

سحب مشروع القانون يمثل استجابة لواحد من خمسة مطالب أساسية، لكن النشطاء تعهدوا بعدم التراجع لحين وفاء الحكومة بكافة المطالب.

المطالب تشمل أيضا إجراء تحقيق مستقل في مزاعم لجوء الشرطة للعنف المفرط خلال الاحتجاجات، وإطلاق سراح المحتجزين دون شرط وعدم وصف الاحتجاجات بأنها أعمال شغب وإجراء انتخابات مباشرة لمنصب الرئيس التنفيذي للمدينة.

المظاهرات الحاشدة وإن كانت سلمية اندلعت في يونيو/ حزيران الماضي ضد تشريع كان من شأنه السماح بترحيل المشتبه بهم جنائيا لبر الصين لمحاكمتهم، غير أن الاشتباكات والمصادمات مع الشرطة زادت عنفا مع تزايد مطالب المتظاهرين وتحولها إلى دعوة عامة للديمقراطية.

لام كررت الرد بأن الحكومة لا يمكنها الموافقة على باقي مطالب المتظاهرين.

ويعتزم المتظاهرون الخروج في مزيد من المسيرات الاحتجاجية غدا السبت، بما في ذلك مسيرة أخرى تتوجه نحو المطار.

مطار هونغ كونغ كان مسرح العديد من الاحتجاجات التي تسببت في إرباك جداول رحلات الطيران وإلغاء الكثير منها، حيث يسعى المحتجون لحشد دعم دولي

No Comment المزيد من

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox