عاجل

الأوروبيون يطالبون التكتّل بـ"رسم مساره الخاص" على الصعيد العالمي

 محادثة
 الأوروبيون يطالبون التكتّل بـ"رسم مساره الخاص" على الصعيد العالمي
حقوق النشر
رويترز ـ هانيبال هانشيك
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أعرب غالبية المواطنين الأوروبيين، في استطلاع للرأي، عن اعتقادهم بضرورة أن يتحلّى الاتحاد الأوروبي بمزيد من الاستقلالية وأن يتمتّع بنفوذ أوسع على الساحة الدولية، وأن يربأ بنفسه عن التورط في الصراعات الناشبة بين القوى العالمية الأخرى.

الاستطلاع، الذي نُشرَ اليوم الثلاثاء، أجراه المجلسُ الأوروبي للعلاقات الخارجية واستفتى نحو 40 ألف شخص من 14 دولة عضو في الاتحاد الأوروبي، هي: النمسا، تشيكيا، الدنمارك، فرنسا، ألمانيا، اليونان، المجر، إيطاليا، هولندا، بولندا، رومانيا، سلوفاكيا، إسبانيا والسويد.

وبيّن الاستطلاع أن الجمهور الأوروبي يطمحُ بأن يتبوأ التكتّلُ مكانة تمكّنه من الاضطّلاع بمسؤولياته في عالم تتجاذبه الأخطار، وحسب نتائج الاستطلاع، يتعيّن على التكتّل رسم مساره الخاص بين القوى الفاعلة الأخرى ضمن بيئة تنافسية ومتعددة الأقطاب، وأن يتجنّب الصراعات التي ليس له بها علاقة، وأن يلعب دوراً محورياً في معالجة الأزمات الدولية التي تؤثر على دول الاتحاد.

روسيا، الصين، إيران

بصفة عامّة، أعرب المستطلعةُ آراؤهم عن ثقة كبيرة يولونها للاتحاد الأوروبي تفوق تلك التي يشعرون بها تجاه حكوماتهم الوطنية لجهة حماية مصالحهم ضد القوى العالمية الأخرى، لكنّهم أبدوا رغبة في أن تصبح الكتلة "جهة فاعلة وقوية ومستقلة، وأن تتجنب التحيز أو الارتهان لقوى خارجية".

وعندما سئلوا عن النزاعات بين الولايات المتحدة وروسيا والصين، قال معظم المشاركين إن الاتحاد الأوروبي يجب أن يبقى على الحياد، غير أن نسبة كبيرة من المستطلعين يعتقدون بأن روسيا تحاول زعزعة الاستقرار في المؤسسات السياسية الأوروبية.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن أقل من 20 بالمائة من المستطلعين يشعرون أن مصالح بلادهم محمية جيدًا من أجواء المنافسات الحادّة مع الصين، وقال معظم المجيبين في كل دولة شملها الاستطلاع، باستثناء فرنسا ورومانيا، إنه ينبغي على حكوماتهم الوطنية أن تمثل مصالح بلادهم في المفاوضات التجارية للاتحاد الأوروبي.

أما بالنسبة لإيران، فقد أعرب غالبية المستطلعة آراؤهم عن اعتقادهم بأن الاتحاد الأوروبي يسعى من أجل الإبقاء على الاتفاق النووي الموقع مع إيران حيّاً.

التوسع، المناخ، الهجرة

غالبية الذين شملهم الاستطلاع، لم يبدوا حماسة تجاه المزيد من التوسع في الاتحاد الأوروبي، وأعرب أكثر من 40 بالمائة من المستطلعة آراؤهم في الدول الأعضاء التي تساهم بفعالية في دعم ميزانية الاتحاد الأوروبي مثل النمسا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وهولندا، هؤلاء أعربوا عن معارضتهم لإضافة المزيد من دول غرب البلقان إلى الاتحاد الأوروبي.

ورصد الاستطلاع حالة من التوتر والخوف من قبل الأوروبيين اتجاه التهديدات الأمنية، كما وجد المستطلعة آراؤهم أن تغير المناخ والهجرة هي من الأسباب الرئيسة لانعدام الأمن.

للمزيد في "يورونيوز":

وفيما يتعلق بتغير المناخ، أكد أكثر من نصف المستطلعة آراؤهم في كل دولة من الدول التي شملها الاستطلاع (باستثناء المملكة الهولندية) ضرورة إعطاء أولوية لهذه القضية.

وبخصوص الهجرة، اعتبر معظم المستطلعين أنها نتيجة للصراعات، مؤكدين على ضرورة بذل جهود أكبر لمراقبة الحدود الخارجية للكتلة وتعزيز المساعدات الاقتصادية للبلدان النامية.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox