عاجل

ترامب: لا آخذ الأخبار عن عزلي من الرئاسة على محمل الجدّ أبداً

 محادثة
ترامب: لا آخذ الأخبار عن عزلي من الرئاسة على محمل الجدّ أبداً
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الثلاثاء، أنّه سمح بنشر فحوى المحادثة الهاتفية التي أجراها مع نظيره الأوكراني، فولويمير زيلينسكي، والتي يتّهمه خصومه الديمقراطيون بأنّه ارتكب خلالها تجاوزات يمكن إذا ثبتت أن تؤدي لبدء إجراءات لعزله في الكونغرس.

وقال ترامب في تغريدة على تويتر "أنا الآن في الأمم المتحدة حيث أمثّل بلدنا، ولكنّي سمحت بأن يُنشر غداً (الأربعاء) المحضر الكامل لمحادثتي الهاتفية مع الرئيس الأوكراني".

انتقادات شديدة ودعوات لعزل الرئيس

يتعرض ترامب لانتقادات واسعة بسبب "حديث هاتفي" مع زيلينسكي أثار جدلاً واسعاً في واشنطن ووصلت أصداؤه إلى كييف الأوكرانية. وبحسب ما تناقلته صحف أميركية، فإن الرئيس متهم بـ"ممارسة الضغط على كييف لتحقق في نشاطات وأعمال عائلة بايدن على أراضيها".

وكان ترامب قال في وقت سابق إنه لا يأخذ الأخبار المتواردة عن عزله على محمل الجد أبداً، بحسب ما ذكرته وكالة رويترز للأنباء.

وكانت جلسة استماع في الكونغرس الأميركي عقدت الأسبوع الفائت بعد أن أثيرت ضجة كبيرة حول "اتصال هاتفي وردت فيه معلومات مقلقة" قام به ترامب مع مسؤول خارجي، لم يُحدَّد وقتئذ.

ونشرت صحف أميركية اسم المسؤول الخارجي لاحقاً، ليتبين أنه فولوديمير زيلينسكي، رئيس أوكرانيا، واعترف ترامب مساء أمس أنه تحدث إلى زيلينسكي نافياً صحة ما جاء في التقارير حول كلامه عن "معلومات حساسة".

والحال أن الكونغرس عقد جلسة الاستماع ليرى إذا ما كان ترامب مارس ضغوطاً على زيلينسكي للتأثير على منافسه الديمقراطي إلى انتخابات 2020، جو بايدن.

وتملك أسرة بايدن أعمالاً في أوكرانيا.

وطالب بايدن يوم الجمعة الفائت، وهو المرشّح عن الحزب الديمقراطي الأوفر حظاً للانتخابات التمهيديّة الأميركيّة ترامب بنشر نصّ محادثة هاتفيّة التي كشَفَ عنها العميل في الاستخبارات الأميركيّة.

وتقول الصحافة إن ترامب طلب خلالها من نظيره الأوكراني تزويده معلومات حول عائلة بايدن، الأمر الذي حرك ديمقراطيون وعاد بعضهم يتحدث عن إقالة ترامب.

نفي ترامب ثم اعترافه

وكان ترامب قد نفى سابقا ما جاء في الإعلام الأمريكي عن إجرائه هذه المكالمة، وقال عبر حسابه في تويتر "في كل مرة تقريباً أتحدث فيها هاتفياً مع مسؤول أجنبي، أعرف أن عدداً من الاشخاص، من مختلف الوكالات الأميركية، يمكن أن يكونوا يتنصتون على الاتصال، هذا من دون ذكر الذين يتنصتون من الدولة الأخرى المعنية. ولا مشكلة في هذا (التنصت)"

وأضاف "كوني عالمٌ بكل هذا، هل يمكن أن يكون المرء غبياً لدرجة التصديق أنني قد أقول شيئاً ليس في مكانه لمسؤول أجني، خصوصاً وأني في محادثة هاتفية " شبه مفتوحة"؟

وتابع ترامب "سأقوم فقط بما هو صحيح في أي حال، وفقط بالأمور الجيدة للولايات المتحدة الأميركية".

غير أن ترامب عاد وأقر بعدها بيومين أنه ناقش موضوع نائب الرئيس السابق جو بايدن في مكالمة هاتفية مع الرئيس الأوكراني في يوليو الماضي، وسط دعوات الديمقراطيين للتحقيق في اتصال ترامب بالزعيم الأجنبي.

وأثناء حديثه مع الصحفيين قبل مغادرته البيت الأبيض لحضور أحداث في تكساس وأوهايو، واصل ترامب الدفاع عن مكالمته في 25 تموز يوليو مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، لكنه قال إن المرشح الديمقراطي للرئاسة لعام 2020 جاء في معرض المكالمة فقط.

وقال ترامب "حضينا بمكالمة جدية" مضيفاً "المحادثة التي أجريتها كانت إلى حد كبير تهنئة، إضافة عن فساد بشكل عام- كل الفساد الذي يحدث، الحقيقة أننا لا نريد لشعبنا مثل نائب الرئيس بايدن وابنه أن يضافوا لقائمة فاسدين".

وبحسب الإعلام الامريكي فإن ترامب من الممكن انه مارس ضغوطا على الرئيس الأوكراني لفتح تحقيقات حول شركة نفطية فيس أوكرانيا تعود ملكيتها لإبن جو بايدن.

مطالب بإقالة ترامب

حادثة المكالمة الهاتفية المقلقة التي أجراها ترامب مع الرئيس الأوكراني، صعدت من دعوات المطالبة بالتعجيل في إقالة الرئيس الأميركي. وازداد الضغط من قبل رئيسة مجلس النواب، نانسي بيلوسي، النائب عن كاليفورنيا، للإسراع في فتح التحقيق منهجي عن الرئيس ترامب وإدارته.

وقالت إنه يجب التعجيل بالتحقيق وبناء قضية قوية بما يكفي لكسب الدعم الشعبي من أجل إقالة ترامب.

ألمحت بيلوسي، الأحد إلى أن الديمقراطيين قد يعجلون بتحقيقهم وكتبوا في رسالة إلى المؤتمر بأنهم قد يدخلون "مرحلة جديدة كاملة"، جاء ذلك بعد أن قالت يوم الجمعة أنها لم تغير موقفها من المساءلة.

وكتبت في هذا الصدد في الرسالة "إذا استمرت الإدارة في منع هذا المبلغ عن المخالفات من الكشف أمام الكونغرس عن خرق محتمل جسيم للواجبات الدستورية من قبل الرئيس، فسوف ندخل فصلاً جديدًا من الفوضى التي ستقودنا إلى مرحلة جديدة كاملة من التحقيق".

كما قالت النائب عن الديمقراطيين أليسكندريا أوكاسيو كورتيز في تغريدة لها على تويتر "في هذه المرحلة، ليست الفضيحة الوطنية الأكبر هي سلوك الرئيس الذي ينتهك القانون، إنها رفض الحزب الديمقراطي عزله بسبب ذلك".

الرئاسة الأوكرانية: كييف تريد النأي بنفسها عن المعركة السياسية الداخلية في واشنطن

في أوّل تعليق رسمي على ما يحصل في واشنطن، قال متحدث باسم الرئاسة الأوكرانية إن كييف ترغب في النأي بنفسها عن "المعركة السياسية الداخلية في الولايات المتحدة الأميركية".

ومن المقرر أن يلتقي ترامب بزيلينسكي على هامش الجلسة العام للأمم المتحدة هذا الأسبوع في نيويورك، ولكنه، بحسب تعبير رويترز، "علق" وسط نزاع سياسي بين الجمهوريين والديمقراطيين الذين يرغبون في التحقيق في فحوى اتصال ترامب به.

والاتصال كما ذكرنا آنفاً متعلق بجو بايدن، أحد منافسي ترامب السياسيين في السباق الانتخابي إلى البيت الأبيض 2020.

للمزيد على يورونيوز:

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox