لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

ما سعر شاشة "غالاكسي فولد" القابلة للطي في حال كُسرت؟

 محادثة
غالاكسي فولد، أول هاتف بشاشة قابلة للطي
غالاكسي فولد، أول هاتف بشاشة قابلة للطي -
حقوق النشر
REUTERS/Hannibal Hanschke
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

كانت شركة سامسونغ قد أطلقت في 6 من سبتمبر/أيلول أول هاتف قابل للطي، "غالاكسي فولد" بعدما أرجأت إصداره قبل أشهر بسبب خلل تقني على يصيب الشاشة.

ويعد الهاتف أحد إصدارات الشركة يعتبر وأغلاها سعرا على الأطلاق إذا بلغ سعره قرابة ألفي دولار في السوق الأمريكية، وقرابة 1800 يورو بالسوق الأوروبية بالنسبة لغالاكسي فولد، وألفي يورو للنسخة التي تدعم الجيل الخامس.

قد يستمتع مستخدم الهاتف بتجربة الشاشة الواسعة والقابلة للطي وتعدد الشاشات من الخلفية إلى الأمامية فإذا قمت بطي الهاتف يصبح لديك الخيار إما في استخدام إحدى الشاشتين الخلفية أو الامامية، وعند فتحه تصبح لديك شاشة واسعة بقياس 7.3 بوصة.

لكن المفاجاة ستصيبك حتما إذا ما حدث خطب ما لهذه الشاشة واستوجب عليك استبدالها.

وفي هذا الشأن ذكرت شركة سامسونغ لمجلة بيزنس إنسايدر أنها تعرض على زبائنها إمكانية إصلاح الشاشة إذا مكان صاحب الهاتف يحوز على ضمانة لمدة سنة بالمجان ولكن لمرة واحدة فقط.

ما في حالة عدم حيازة صاحب الهاتف على ضمانة، أو انتهاء مدة صلاحيتها فإن سامسونغ ستصلح الهاتف إذا كانت المرة الأولى بسعر 150 دولارا، وبعدها سيصبح سعر إصلاح واستبدال الشاشة الأصلية هو 600 دولارا أمريكيا في المرة المقبلة وهو ما يعادل ربع سعر الهاتف.

ويضاهي ضعف سعر استبدال شاشة أحدث إصدارات هواتف شركة آبل، وهما هاتف آي فون 11 برو، و آي فون 11 ماكس برو، والتي حددت آبل سعر تصليح أو تغيير شاشاتهما بـ 330 دولارا أمريكيا.

وأجرت شركة سامسونغ تغييرات كبيرة على شاشة غالاكسي فولد منذ إصدارها لأول نسخة منه في أبريل الماضي.

وكانت الشركة قد سحبت نسخا متداولة للهاتف قدمتها لعدد من المستخدمين وتقنيين لتجريبها، بعدما لاحظ هؤلاء عددا من العيوب على مستوى الشاشة.

وأضافت الشركة طبقة من المعدن أسفل الشاشة لجعلها أقوى، كما مددت طبقة الشاشة الواقية بحيث لا يوجد نتوء مرئي يمكن إزالته مثلما كان في السابق (نسخة أبريل).

للمزيد على يورونيوز: