لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

ردود الفعل على وفاة شيراك.. العالم يشيد برجل الدولة القوي المدافع عن الإنسانية

 محادثة
الرئيس الفرنسي الأسبق جاك شيراك
الرئيس الفرنسي الأسبق جاك شيراك -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

مباشرة بعد الإعلان عن خبر وفاة الرئيس الفرنسي الأسبق جاك شيراك الخميس عن عمر ناهز الـ 86 عاما توالت ردود الأفعال الفرنسية والأوروبية والعالمية.

فمحليا فضل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلغاء تنقله الخميس إلى مدينة روداز حيث كان من المتوقع أن يفتتح النقاش الوطني حول إصلاح منظمومة التقاعد واعلن قصر الإليزيه أن ماكرون سيتوجه مساء الخميس بخطابا للأمة بعد وفاة شيراك.

وقال ريتشارد فيران، رئيس الجمعية الوطنية في بيان "أصبح جاك شيراك الآن جزءًا من تاريخ فرنسا. فرنسا في صورته، مفعمة بالحيوية ومعقدة وأحيانًا متناقضة ودائمًا متحمسة لشغف جمهوري، شخصيا، لا أستطيع أن أنسى الرسالة النهائية التي أرسلها لنا عندما غادر منصبه، حيث حث الشعب الفرنسي على عدم التعامل مع التطرف والعنصرية ومعاداة السامية أو رفض الآخر (...) خسرت فرنسا من خلالها بطلاً لألكسندر دوماس، كان مراوغا ومكافحا وأعمق بكثير مما أراد الظهور عليه".

- الرئيس الأسبق نيكولا ساركوزي، خليفته المباشرة في الإليزيه "ذكراه ستبقي في التارسيخ. فقدت جزءًا من حياتي اليوم".

- فرانسوا هولاند "توفي جاك شيراك، اوجه لعقيلته برناديت شيراك وإبنته كلود وعائلته كل الإحترام والتعاطف كان مقاتلا وتمكن من إقامة علاقة شخصية مع الفرنسيين. الفرنسيون اليوم مهما كانت توجهاتهم السياسية فقدوا رجل دولة صديقا".

ولوحظت دقيقة صمت في الجمعية الوطنية، وكذلك في مجلس الشيوخ بعد تم الإعلان عن الوفاة خلال الجلسة.

- لوران واكويز، الزعيم السابق لحزب الجمهوريين "لم تتوقف للحظة عن العيش في قلبي وعقلي. لم أتوقف لدقيقة عن خدمة فرنسا الجميلة، فرنسا التي أحبها بقدر ما أحبك ، شكراً لك جاك شيراك".

اقرأ أيضا على يورونيوز:

- هوغ رينسون، نائب رئيس الجمعية الوطنية ونائب عن حركة إلى الأمام "ألمي كبير وحزني عميق. فرنسا مدينة لك كثيرًا. أنا مدين لك بكل شيء. شكراً لك سيدي الرئيس".

- فاليري بيكريس، زعيمة حركة الأحرار ورئيسة ضاحية إل دو فرانس: "شكرًا لك".

- فرانسوا دي روجي، وزير البيئة السابق: "لقد ميز جاك شيراك كثيرا الحياة السياسية الفرنسية بحياته المهنية الطويلة من كوريز إلى باريس ومن وزير إلى رئيس الجمهورية. عرف كيف يدافع عن قيم الجمهورية وترسيخ فرنسا في أوروبا ونجح في الإصلاح الكبير للجيش".

- باربرا بومبيلي، نائب عن حركة إلى الأمام "منزلنا يحترق وننظر إلى مكان آخر، هذا ما سأتذكره لجاك شيراك."

- مارين لوبان، زعيمة رئيس التجمع الوطني أشادت بالرئيس وقالت "كنت قادرا على معارضة جنون الحرب في العراق". في حين أن والدها جان ماري، الذي هزمه شيراك في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية في العام 2002 اعتبر أنه "في الموت، حتى العدو لديه الحق في الإحترام".

- المغنية والممثلة لين رينو أن "الأمر يبدو كما لو أنني فقدت أخي".

- آن هيدالجو، عمدة العاصمة بارسي التي ترأسها جاك شيراك: "باريس في حداد، أنا حزينة جدا لوفاة جاك شيراك، رجل دولة لا مثيل له ورمز كبير للإنسانية. لقد ميز تاريخ بلادنا".

وعالميا أثنت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل على "لقد كان شريكا وصديقا كبيرا". في حين قال رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر "اليوم، تفقد أوروبا أحد شخصياتها الرائدة، وفرنسا رجل دولة عظيم وأنا، صديقا مخلصا".

كما أشاد وزير الخارجية الألماني هايكو ماس بجاك شيراك ووصفة بـ "رجل الدولة والأوروبي العظيم" وكتب الوزير الاشتراكي الديموقراطي في تغريدة "خسرنا اليوم رجل دولة وأوروبيا عظيما"، مثنياً خصوصاً على "رفضه الحرب على العراق"، والتزامه تحميل "نظام فيشي والعملاء الفرنسيين" مسؤولية "في جرائم النازيين".

من جهته نعى رئيس الحكومة اللبناني سعد الحريري الخميس الرئيس الفرنسي الأسبق جاك شيراك الذي كانت تجمعه علاقة صداقة متينة بوالده رئيس الحكومة الأسبق رفيق الحريري. وقال الحريري في بيان "غاب عن العالم اليوم رجل من أعظم الرجال الذين أنجبتهم فرنسا"، مضيفاً أن شيراك "يرحل بعدما كتب تاريخاً حافلاً بالانجازات تشهد عليها قضايانا العربية واللبنانية (...) وأمسك بيد لبنان في أصعب الظروف".

وتابع الحريري "إذا كان اللبنانيون والعرب يشعرون اليوم بخسارة رجل ترك أثراً عميقاً في وجدانهم على مدى سنوات طويلة، فانني من موقعي السياسي والعائلي أشعر بخسارة خاصة لصديق عزيز، شكل التوأم الروحي للرئيس الشهيد رفيق الحريري، والأخ الكبير لعائلتي".