لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

مصدر ينفي ليورونيوز اعتزام المفوضية الأوروبية تخفيض مساعدتها لـ"الأونروا"

 محادثة
 مصدر ينفي ليورونيوز اعتزام المفوضية الأوروبية تخفيض مساعدتها لـ"الأونروا"
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أكد مصدّر مطلع عدم وجود أيّ توجّه لدى المفوضية الأوروبية لقطع مساعدتها المالية عن وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، الأونروا، موضحاً أن لجنة الموازنة في البرلمان الأوروبي ستصوّت مساء اليوم على قرار لتجميد مبلغ 100 مليون كانت أقرّتها المفوضية كمساعدة مالية إضافية من طرفها لـ"الأونروا".

وكانت وسائل الإعلام تداولت خلال الأيام الماضية أن لجنة الموازنة في البرلمان الأوروبي ستصوّت اليوم الثلاثاء على اقتراح من أجل حجز مساعدات بقيمة 100 مليون يورو يقدمها الاتحاد الأوروبي إلى الأونروا خلال الأشهر الثلاثة المقبلة والعام القادم.

وأوضح المصدر الواسع الإطلاع لـ"يورونيوز" أن النائب في البرلمان الأوربي عن مجموعة الإصلاحيين المحافظين، آنا فوتغا، كانت تقدمت باقتراح من أجل تجميد مبلغ 100 مليون يورو، كمساعدة إضافية كانت المفوضية أقرتها سابقاً.

وأضاف المصدر أن النائب الألمانية فوتغا، بررت اقتراحها بوجود سوء إدارة في قيادة الأونروا، وأكد على أن اقتراح النائب هو "تجميد المبلغ الإضافي وليس إلغاؤه"، مشدداً على عدم وجود أي توجّه لدى المفوضية الأوروبية لوقف أو تخفيض مساعداتها المالية المقدمة لـ"الأونروا".

ولفت المصدر إلى أن اقتراح النائب الألمانية الذي يتم بحثه الآن في لجنة الموازنة البرلمانية ببروكسل، يشهد معارضة شديدة من غالبية أعضاء اللجنة، مؤكداً على أن التوّجه العام لدى غالبية النوّاب في اللجنة هو زيادة الدعم المالي لـ"الأونروا".

وأكد المصدر المطلع على أن المؤشرات تدل على وجود حرص لدى المسؤولين في الاتحاد الأوروبي على تعزيز دعمهم لـ"الأونروا" بعد أن تخلت الولايات المتحدة عن التزاماتها المالية تجاه الوكالة وقررت وقف التمويل كليا عنها في نهاية شهر آب/أغسطس الماضي.

وكان التمويل الأميركي لـ"الأونروأ" يبلغ نحو 33 بالمائة من الميزانية السنوية لوكالة والبالغة 1.14 مليار يورو، وهو ما يؤثّر على حياة ملايين اللاجئين الفلسطينيين الذين يعتمدون بشكل رئيس على الخدمات الصحية والتعليمية والخدمية للوكالة في الضفة الغربية وقطاع غزة والأردن وسوريا ولبنان.