عاجل

ايران تحبط عملية اغتيال قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني اللواء قاسم سليماني

 محادثة
ايران تحبط عملية اغتيال قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني  اللواء قاسم سليماني
حجم النص Aa Aa

أحبطت إيران اليوم الخميس 3 تشرين أول محاولة اغتيال قائد "فيلق القدس" اللواء قاسم سليماني بتنسيق بين أجهزة عربية وإسرائيلية.

ونقلت وسائل الإعلام الحكومية مؤتمراً قال فيه قائد الأمن في الحرس الثوري "حسين الطيب": إن المتآمرين خططوا لشراء عقار مجاور لمقبرة والد "سليماني" وتزويدها بالمتفجرات التي تتراوح ما بين 350 إلى 500 كيلوغرام من المواد المتفجرة لقتله. مضيفاً إنه تم اعتقال عدد غير محدد من الأشخاص الذين شاركو في التخطيط لعملية الاغتيال، والتي وصفها "بعملية احتاجت لسنوات من التخطيط".

لم يذكر الطيب أسماء الدول العربية التي يزعم تورطها في هذه المؤامرة، ولكن إيران كانت لها علاقات متوترة مع الولايات المتحدة المتحالفة مع المنافس الإقليمي المملكة العربية السعودية.

ويعد سليماني الذراع الأيمن للحرس الثوري الايراني بالأمور العسكرية الخارجية، وكان له دور كبير وأساسي في حرب العراقبهزيمة لرجال ميليشيات الدولة الإسلامية. والدعم لبشار الأسد عندما بدا على وشك الهزيمة عندما اشتعلت الحرب الأهلية عام 2011.

ولد سليماني في مدينة قم في العام 1957 ونشأ في قرية رابور، التابعة لمحافظة كرمان، جنوب شرقي إيران، من أسرة فقيرة، وكان يعمل عامل بناء، ولم يكمل تعليمه سوى لمرحلة الشهادة الثانوية فقط. ثم عمل في دائرة مياه بلدية كرمان، حتى نجاح الثورة الإسلامية في إيران عام 1979.

بعدها انضم سليماني إلى الحرس الثوري الذي تأسس لمنع الجيش من القيام بانقلاب ضد الزعيم آية الله الخميني، وتدرج حتى وصل إلى قيادة فيلق القدس عام 1998.

ويمثل فيلق القدس هيئة خاصة في الحرس الثوري الإيراني ويضطلع بمسؤولية تنفيذ العمليات العسكرية والاستخباراتية خارج الأراضي الإيرانية.

للمزيد على يورونيوز:

بعد إفراج إيران عنها.. ناقلة النفط السويدية "ستينا امبيرو" ترسو حالياً بمرفأ في دبي روحاني: وجود قوات أجنبية في الخليج يؤدي إلى تفاقم "غياب الأمن" السعودية ترحب بتصنيف أمريكا للحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox