لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

رئيس الوزراء المصري يقول إنه لن يسمح للاحتجاجات بنشر الفوضى

 محادثة
أحد أنصار الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يحمل أحذية عسكرية فوق رأسه وهو يهتف بالشعارات في القاهرة
أحد أنصار الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يحمل أحذية عسكرية فوق رأسه وهو يهتف بالشعارات في القاهرة -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

حذّر رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي الثلاثاء من أنّ حكومته لن تسمح للمتظاهرين بنشر "الفوضى"، وذلك بعد خروج تظاهرات مناهضة للرئيس عبد الفتاح السيسي الشهر الماضي.

وخرجت تلك التظاهرات في القاهرة ومدن أخرى، للمطالبة برحيل السيسي. وكانت هذه التظاهرات هي الأولى من نوعها منذ قرابة أربع سنوات، وجاءت تلبيةً لدعوات أطلقت على شبكات التواصل الاجتماعي، خصوصاً من قبل "محمّد علي" رجل الأعمال المصري المقيم في الخارج.

وفي أول رد فعل رسمي له، ندد رئيس الوزراء مصطفى مدبولي في خطاب أمام البرلمان بتلك الاحتجاجات التي اعتبرها جزءاً من "حرب شرسة" خارجيّة تهدف إلى "خلق حالة من البلبلة وإحداث الفوضى والتشكيك".

وقال "الشعب المصري لن يسمح بتكرار سيناريو الفوضى"، في إشارة ضمنية إلى ثورة 2011 التي أطاحت حسني مبارك.

وأوقفت السُلطات نحو ثلاثة آلاف شخص خلال الأسابيع الثلاثة الماضية، بينهم أكاديميّون وناشطون ومحامون.

لكن مدبولي شدد في نهاية خطابه الذي استمرّ 40 دقيقة على أنّ "جميع جهات الدولة وأجهزتها تحرّكت على الفور وفق القانون".

وتخضع التظاهرات في مصر لقيود شديدة بموجب قانون صدر في تشرين الثاني/نوفمبر 2013 بعد إطاحة الجيش الذي كان يقودهُ حينها السيسي، بالرئيس الإسلامي الراحل محمد مرسي. كما فرضت حال الطوارئ منذ 2017 وما زالت مطبقة.

للمزيد على يورونيوز:

**

تابعونا علر الفيسبوك والواتساب