عاجل

ليلة ليلاء رابعة من الاشتباكات في برشلونة والحركة الانفصالية تؤكد نبذها للعنف

 محادثة
ليلة ليلاء رابعة من الاشتباكات في برشلونة والحركة الانفصالية تؤكد نبذها للعنف
حقوق النشر
REUTERS/Jon Nazca
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

شهدت برشلونة ليل الخميس الجمعة توترا جديدا في الليلة الرابعة، من احتجاج الاستقلاليين الكتالونيين على إصدار القضاء الاسباني لأحكام على عدد من قادتهم، عشية يوم "إضراب عام" في جميع انحاء المنطقة.

ويأتي هذا التوتر الجديد عشية يوم سيشهد ذروة التعبئة، احتجاجا على إصدار القضاء الاسباني الإثنين أحكاما قاسية بالسجن لمدد تتراوح بين تسع سنوات و13 سنة، على القادة الانفصاليين لدورهم في محاولة الانفصال في 2017.

وسيكون الجمعة يوم "إضراب عام" في كتالونيا، حيث ستتدفق "مسيرات للحرية" انطلقت من جميع أنحاء المنطقة على برشلونة، للمشاركة في تظاهرة كبيرة اعتبارا ظهرا.

وذكر صحافيون من وكالة فرانس برس في المكان أن مئات الشبان، الذين كانوا يهتفون "استقلال"، أقاموا حواجز مشتعلة في وسط عاصمة كتالونيا الأنيق، وألقوا زجاجات حارقة على قوات الأمن التي ردت بإطلاق كرات مطاطية عليهم.

وفي وقت سابق من مساء الخميس، جمعت تظاهرة بدعوة من الناشطين الراديكاليين في لجان الدفاع عن الجمهورية، حوالى 13 ألف شخص بعد تظاهرة طلابية شارك فيها نحو 25 ألف شخص بعد الظهر.

وتشكل أعمال العنف هذه التي نجمت عن شعور بالإحباط لدى جزء من قاعدة الاستقلاليين، بعد سنتين على فشل محاولتهم الانفصالية في 2017، منعطفا للحركة الانفصالية التي أكدت دائما نبذها للعنف.

وأعلن وزير الداخلية الاسباني فرناندو غراندي مارلاسكا أن 97 شخصا اعتقلوا فيما جرح 194 شرطيا في كتالونيا، منذ أن بدأت التظاهرات الإثنين.

من جانبه أدان الرئيس الكتالاني الاستقلالي كويم تورا أعمال العنف، والقى خطاب في البرلمان المحلي، متحديا الحكومة الإسبانية، قائلا: "لا يمكننا الرجوع خطوة إلى الوراء، من أجل الدفاع عن حقنا الثابت في تقرير مصيرنا، إن الخوف والتهديدات لن تتغلب علينا". ووعد تورا بتحقيق استقلال الإقليم خلال السنتين المقبلتين.

ألبرت غيا/رويترز
رئيس كتالونيا كويم تورا يتوجه لإلقاء كلمته في البرلمان المحلي. 2019/10/17ألبرت غيا/رويترز

واستعدادا لمواجهة اضطرابات الجمعة في هذه المنطقة الصناعية الغنية، أوقفت مجموعة صناعة السيارات سيات العمل في مصنعها في مارتوريل بالقرب من برشلونة، بينما أوصى اتحاد عمال النقل منتسبيه بسلوك طرق بديلة.

وقبل اقل من شهر من الانتخابات التشريعية، تطالب المعارضة رئيس الوزراء الاسباني بيدرو سانشيز باتخاذ تدابير استثنائية، لاعادة ارساء النظام العام.

وتريد المعارضة أن تستعيد السلطات الاسبانية السيطرة على قوات الأمن في كتالونيا، بعدما كلفت بها سلطات المنطقة وحتى تعليق الحكم الذاتي للاقليم، كما فعلت مدريد بعد المحاولة الانفصالية.

للمزيد على يورونيوز:

فيديو: صدامات في برشلونة بين الشرطة ومحتجين يؤيدون استقلال إقليم كتالونيا

إسبانيا: المحكمة العليا تصدّر أحكاماً بالسجن بحق 9 زعماء كتالونيين انفصاليين

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox