عاجل

روسيا تتهم الجيش الأمريكي بسرقة النفط السوري وتنشر صورا من أقمار اصطناعية

 محادثة
روسيا تتهم الجيش الأمريكي بسرقة النفط السوري وتنشر صورا من أقمار اصطناعية
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

اتهمت روسيا اليوم السبت الولايات المتحدة الأمريكية بممارسة "اللصوصية" على مستوى عالمي بعد إعلان نيتها حماية حقول النفط في شرق سوريا التي استعادها المقاتلون الأكراد من تنظيم الدولة الإسلامية.

وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان "ما تفعله واشنطن حاليا من وضع اليد والسيطرة على حقول النفط شرق سوريا، يدل بكل بساطة على عقلية اللصوصية على مستوى عالمي".

وأضافت "ليس أي من حقول النفط الواقعة على أراضي جمهورية سوريا العربية ملكا لمسلحي تنظيم الدولة الإسلامية ولا للمدافعين الأمريكيين عن مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية بل تعود حصريا لجمهورية سوريا العربية".

ونشرت وزارة الدفاع الروسية صورا التقطت من أقماراصطناعية،لما قالت إنها قوافل من الصهاريج تتجه إلى خارج سوريا.

وذكر المتحدث بإسم الوزارة ان الصور المنشورة تدل على أن عمليات استخراج النفط السوري تمت تحت حماية العسكريين الأمريكيين، وذلك قبل وبعد هزيمة عناصر تنظيم الدولة شرقي الفرات".

В Минобороны России прокомментировали заявления главы Пентагона о сохранении группировки американских военнослужащих на...

Publiée par Минобороны России sur Samedi 26 octobre 2019

والجمعة أعلن وزير الدفاع الأمريكي مارك اسبر نية واشنطن الدفاع عن حقول النفط السورية في دير الزور، الأكبر في البلاد قرب الحدود مع العراق حيث ينتشر 200 جندي أمريكي.

وقال في حلف شمال الأطلسي "نتخذ حاليا تدابير لتعزيز مواقعنا في دير الزور وسيشمل ذلك قوات مؤللة للتأكد من أن تنظيم الدولة الإسلامية لن يتمكن من الوصول إلى مصدر يؤمن له إيرادات تسمح له بضرب المنطقة أو أوروبا أو الولايات المتحدة".

للمزيد على يورونيوز:

غضبٌ كردي وانتقادات حتى داخل أمريكا.. هل تراجع ترامب عن قرار الانسحاب من سوريا ؟

من مراكز لجوء في الحكسة.. نازحون يروون تفاصيل حنينهم إلى منازلهم

وزيرة الدفاع الألمانية تتهم تركيا بضم أراضي شمال سوريا وتطالب بتدخل دولي

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox