عاجل

رئيس أركان الجيش الأميركي: سنبقي على نحو 500 جندي في سوريا

 محادثة
رئيس أركان الجيش الأميركي: سنبقي على نحو 500 جندي في سوريا
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أعلن رئيس هيئة أركان الجيش الأميركي الأحد أن عديد الجنود الأمريكيين في شمال شوريا سيستقر على الأرجح عند نحو 500 عنصر، وذلك بعد أسابيع من إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب انسحابا أمريكيا كاملا من البلاد.

وفي تصريح لشبكة "ايه بي سي" الأمريكية قال رئيس هيئة الأركان المشتركة للجيش الأمريكي الجنرال مارك ميلي "سيكون هناك أقل من ألف (عنصر) بالتأكيد"، مضيفا أن الرقم سيراوح على الأرجح ما بين 500 و600 عنصر.

والشهر الماضي أثار إعلان ترامب المفاجئ انسحابا كاملا من سوريا ردود فعل منددة في الولايات المتحدة وخارجها، واعتبر محللون أن من شأن ذلك أن يسمح بعودة تنظيم الدولة الإسلامية إلى الساحة وأن يعرّض المقاتلين الأكراد المتحالفين مع الولايات المتحدة في سوريا لخطر اجتياح تركي.

وعاد الرئيس الأميركي لاحقا جزئيا عن قراره معلنا إبقاء عدد قليل من الجنود في المنطقة لحماية الآبار النفطية.

وقال ميلي الذي قاد سابقا القوات الأميركية في أفغانستان والعراق، لشبكة "ايه بي سي" إن "من الأهمية بمكان أن يبقى جنود أمريكيون في سوريا ما دام تنظيم الدولة الإسلامية لا يزال هناك".

وأوضح "لا يزال هناك مقاتلون لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام في المنطقة"، مضيفا "ما لم تتواصل الضغوط، ما لم نبق متيقظين إزاء هذه المجموعة، سيكون هناك احتمال جدي أن يعود تنظيم الدولة الإسلامية للظهور على الساحة".

ولدى سؤاله عن العملية العسكرية التي أدت إلى مقتل زعيم تنظيم الدولة الإسلامية أبي بكر البغدادي في 26 تشرين الأول/أكتوبر، قال الجنرال ميلي إن هذا الأمر أحدث "خللا كبيرا في التنظيم".

واوضح أن الولايات المتحدة تمتلك قدرا كبيرا من المعلومات حول خليفته أبي ابراهيم الهاشمي القرشي.

وتابع الجنرال الأمريكي "متى سنحت الفرصة سنلاحقه".

وكان ترامب قد أعلن مرارا أنه ينوي الحد من النزاعات المسلّحة التي تخوضها القوات الأميركية حيث أمكن ذلك، لكن الجنرال ميلي توقّع بقاء القوات الأميركية المنتشرة منذ 18 عاما في أفغانستان "لسنوات عدة".

وسُئل ميلي عمّا إذا تربطه أي معرفة باللفتنانت كولونيل ألكسندر فيندمان، خبير الشؤون الأوكرانية في البيت الأبيض الذي أدلى بإفادته حول هواجسه إزاء محادثة هاتفية جرت بين ترامب ونظيره الأوكراني فولوديمير زيلنسكي، أطلقت شرارة تحقيق برلماني يرمي إلى عزل الرئيس الأميركي.

ورد ميلي رافضا الإدلاء باي تعليق "حول شاهد في تحقيق جار".

إقرأ أيضاً:

الأردن "يستعيد" الباقورة والغمر بعد إنهاء العمل بملحقين من معاهدة مع إسرائيل

لبنان: مجلس النواب يتجه لإقرار قوانين مثيرة للجدل والشارع يدعو للتصعيد

ما هي أبرز النقاط التي تحدد ملامح الانتخابات البرلمانية الإسبانية؟

التحالف مع تركيا

من جهته أكد مستشار الأمن القومي في البيت الابيض روبرت أوبراين الاحد أن الولايات المتحدة ستبذل "أقصى" ما في وسعها للحفاظ على تحالفها مع تركيا، على وقع استمرار التوتر بين واشنطن وانقرة.

وصرح أوبراين لشبكة سي بي اس بأن "تركيا عضو في حلف شمال الاطلسي. إنها تؤدي دورا بالغ الاهمية. خسارة تركيا كحليف لن تكون تاليا أمرا جيدا لا بالنسبة إلى أوروبا ولا بالنسبة الى الولايات المتحدة".

واكد المستشار الأمريكي الجديد الذي خلف جون بولتون في أيلول/سبتمبر أن واشنطن ستبذل "أقصى" ما تستطيع "لتبقى (تركيا) عضوا في الحلف الاطلسي".

ويأتي هذا الموقف الساعي الى احتواء التوتر قبل ثلاثة أيام من لقاء منتظر الاربعاء في واشنطن بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره التركي رجب طيب إردوغان.

ومن أبرز النقاط الساخنة بين الجانبين الهجوم التركي الأخير على الأكراد في شمال شرق سوريا واعتراف الكونغرس الأمريكي ب"الإبادة" الأرمنية وطلب أنقرة تسليم الداعية فتح الله غولن المقيم في بنسلفانيا.

وتطرق أوبراين أيضا الأحد إلى شراء انقرة لمنظومة اس-400 الروسية المضادة للصواريخ، الأمر الذي تعتبره واشنطن غير منسجم مع الترسانة الدفاعية لحلف الأطلسي.

وقال "لا مكان (لمنظومة) إس-400 ولشرائها من روسيا، وتلك هي الرسالة التي سيبلغها الرئيس (ترامب لإردوغان) حين يصل الى واشنطن".

وغداة زيارة الرئيس التركي، يلتقي ترامب الخميس في البيت الابيض الامين العام للأطلسي ينس ستولتنبرغ على وقع انتقادات حادة للحلف كان آخرها تصريح للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اعتبر فيه أن الحلف في "موت سريري".

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox