عاجل

الرئيس التونسي يكلف رسميا الحبيب الجملي بتشكيل الحكومة

 محادثة
الرئيس التونسي قيس سعيد يكلف الحبيب جملي لتشكيل الحكومة
الرئيس التونسي قيس سعيد يكلف الحبيب جملي لتشكيل الحكومة -
حقوق النشر
رئاسة الجمهورية التونسية
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

كلف الرئيس التونسي قيس سعيد الجمعة الخبير في المجال الزراعي الحبيب الجملي تشكيل حكومة جديدة ضمن مهلة لا تتجاوز شهرين بعدما أعلن حزب النهضة ذو المرجعية الاسلامية ترشيح الاخير لتولي المنصب.

وكلّف الرئيس التونس الجملي تشكيل حكومة بحسب بيان لرئاسة الجمهورية الجمعة جاء فيه "سلم رئيس الجمهورية قيس سعيّد، يوم الجمعة الحبيب الجملي المرشح لمنصب رئيس الحكومة رسالة تكليف لتشكيل الحكومة الجديدة".

رئاسة الجمهورية التونسية
وثيقة تكليف الحبيب جملي بتشكيل الحكومةرئاسة الجمهورية التونسية

والتقى رئيس "النهضة" راشد الغنوشي سعيّد قبل ذلك ليطلعه على اسم مرشح الحزب.

وأعلن حزب "النهضة" ذو المرجعية الاسلامية في تونس الجمعة ترشيح الحبيب الجملي لرئاسة الحكومة القادمة، وفق ما أفاد الناطق الرسمي باسم الحركة عماد الخميري في إتصال هاتفي خاص بيورونيوز.

وما أكده عضو مجلس الشورى بالحركة نور الدين البحيري في تدوينة نشرها على صفحته.

المهندس الحبيب الجملي كاتب الدولة الأسبق بوزارة الفلاحة مرشح الحركة لرئاسة الحكومة طبق قرار مجلس شورى الحركة بالتوفيق ومبررة على تونس

Publiée par ‎Noureddine BHIRI نور الدين البحيري‎ sur Vendredi 15 novembre 2019

والحبيب الجملي (60 عاما) كاتب دولة سابق لدى وزير الفلاحة (2011-2014).

ويقدم نفسه على أنه مستقل وليس له انتماءات سياسية.

وأكد الجملي في تصريحات في شريط مصور نشرته رئاسة الجمهورية أن " مقياس اختيار أعضاء الحكومة هو الكفاءة والنزاهة مهما كانت انتماءاتهم السياسية"، مضيفا "سأكون منفتحا على كل القوى السياسية بدون تحفظ".

ودعا المنظمات الوطنية ومنظمات المجتمع المدني الى التعاون من أجل اعداد برنامج عمل.

تسليم السيد الحبيب الجملي رسالة تكليف لتشكيل الحكومة الجديدة

استقبل رئيس الجمهورية قيس سعيّد، يوم الجمعة 15 نوفمبر 2019 بقصر قرطاج رئيس حزب حركة النهضة، راشد الغنوشي بصفته رئيس الحزب المتحصل على أكثر عدد من المقاعد بمجلس نواب الشعب. وتولى راشد الغنوشي اقتراح السيد الحبيب الجملي لمنصب رئيس الحكومة. وعلى اثر ذلك تولى رئيس الجمهورية تسليم السيد الحبيب الجملي رسالة تكليف لتشكيل الحكومة الجديدة. وقد صرح رئيس الحكومة المكلف إثر المقابلة بأن الحكومة القادمة سوف تكون في خدمة إرادة الشعب التي تم التعبير عنها في الانتخابات الأخيرة وأنه سوف يتم تشكيلها على أساس الكفاءة والنزاهة مهما كانت الانتماءات السياسية. وأكد رئيس الحكومة المكلف على أنه سوف يسعى إلى العمل على إيجاد برنامج عمل مشترك دون التحفظ على أي حزب، كما أنه يعول في هذا الصدد على مساهمات المنظمات الوطنية وهيئات المجتمع المدني ومقترحات بقية الأحزاب الأخرى. ©Présidence Tunisie رئاسة الجمهورية التونسية

Publiée par ‎Présidence Tunisie رئاسة الجمهورية التونسية‎ sur Vendredi 15 novembre 2019

وأمام الجملي مهلة لا تتجاوز ستين يوما بحسب ما ينص عليه الدستور التونسي ليقدم تشكيلة حكومته للبرلمان على أن تنال ثقة غالبية 109 أصوات.

ويستشير مرشح حزب "النهضة" الذي حلّ أولا في الانتخابات النيابية، رئيس البلاد فقط في منصبي الدفاع والخارجية عند تشكيل الحكومة.

وفي حال فشل في نيل ثقة البرلمان يتولى الرئيس التونسي تكليف شخصية مستقلة تشكيل الحكومة.

كما استقبل قيس سعيد يوسف الشاهد رئيس الحكومة المنتهية ولايتها، وكلفه بترأس حكومة تصريف الأعمال إلى حين تشكيل الحكومة القادمة من طرف السيد الحبيب الجملي ونيلها الثقة من قبل مجلس نواب الشعب.

وصرح يوسف الشاهد أن رئيس الجمهورية كلفه بمهام تصريف أعمال الحكومة إلى حين تشكيل الحكومة الجديدة.

وأفاد أن رئيس الجمهورية شدد على ضرورة تواصل العمل الحكومي لضمان أمن المواطنين وحسن تسيير المرفق العام حتى لا تمسّ فترة تسيير الأعمال بأي شكل من الأشكال بمصالح المواطنين.

لقاء مع المكلف بحكومة تصريف الأعمال يوسف الشاهد

استقبل رئيس الجمهورية قيس سعيّد، يوم الجمعة 15 نوفمبر 2019 بقصر قرطاج يوسف الشاهد المكلف بحكومة تصريف الأعمال إلى حين تشكيل الحكومة القادمة من طرف السيد الحبيب الجملي ونيلها الثقة من قبل مجلس نواب الشعب. وصرح يوسف الشاهد أن رئيس الجمهورية كلفه بمهام تصريف أعمال الحكومة إلى حين تشكيل الحكومة الجديدة. وأفاد أن رئيس الجمهورية شدد على ضرورة تواصل العمل الحكومي لضمان أمن المواطنين وحسن تسيير المرفق العام حتى لا تمسّ فترة تسيير الأعمال بأي شكل من الأشكال بمصالح المواطنين. ©Présidence Tunisie رئاسة الجمهورية التونسية

Publiée par ‎Présidence Tunisie رئاسة الجمهورية التونسية‎ sur Vendredi 15 novembre 2019

وكان حسم مجلس "الشورى" أعلى سلطة داخل النهضة الخميس مسألة اختيار مرشح لزعامة الحكومة وتم ترشيح شخصية على أساس "الكفاءة والنزاهة والخبرة في مجال الإدارة".

وانتخب راشد الغنوشي زعيم ومؤسس حزب النهضة ذي المرجعية الاسلامية الأربعاء، رئيسا للبرلمان بغالبية 123 صوتا بعد أن حصل على دعم منافسه حزب "قلب تونس".

وكان الغنوشي انتخب نائبا في انتخابات السادس من تشرين الأول/أكتوبر الفائت. ونال أصوات 123 نائبا مستفيدا من اتفاق مع الحزب الثاني في البلاد حزب "قلب تونس"، على ما أفادت مصادر من داخل الحزب الأخير.

ويبعث "التوافق" الذي عقد في اللحظات الأخيرة بمؤشرات قوية لتواصل الاتفاق بخصوص تشكيل الحكومة ويعيد للأذهان سياسة التوافق التي انتهجها حزب "نداء تونس" والنهضة منذ 2014 والتي أثارت جدلا كبيرا كونها لم تقدم حلولا لما يطمح اليه التونسيون في الجانب الاقتصادي.

ولم ترشح الى اليوم مواقف رسمية من الأحزاب بخصوص المشاركة في الحكومة المقبلة.

وحل حزب "النهضة" أوّلا في البرلمان ب52 مقعدا، أي أقل من ربع مجموع النواب ال 217 ، ما دفعه للدخول في مشاورات مع باقي الأحزاب لكي يتمكن من تشكيل حكومة بامكانها ان تنال ثقة 109 نواب في البرلمان.

وادت الانتخابات التشريعية الى برلمان مشتت ومُقسّم، بدون حصول أي حزب على أكثر من 25 في المئة من المقاعد.

وأمام الحكومة العتيدة ملفات عاجلة للنظر فيها وخصوصا ما يتعلق بالوضع الاقتصادي والاجتماعي في البلاد الذي لم يتحسن منذ ثورة 2011 وخصوصا على مستوى البطالة والتضخم وتزايد المديونية.

وينظر البرلمان التونسي في الفترة المقبلة في قانون المالية والموازنة العامة على ان يصادق عليه نهاية العام الجاري وتشرع الحكومة في تطبيقه.

للمزيد على يورونيوز:

تونس ما بعد الانتخابات مسار عسير لتشكيل الحكومة في الآجال الدستورية

من هو قيس سعيّد الرئيس التونسي الجديد؟

تونس: فوز محدود للنهضة رغم تصدرها نتائج الانتخابات التشريعية، ولعبة تحالفات على الأبواب

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox